]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

قصيدة الصمت القاتل يجرحنى.

بواسطة: محمد أحمد عواض عز  |  بتاريخ: 2013-01-30 ، الوقت: 16:23:24
  • تقييم المقالة:

قصيدة الصمت القاتل يجرحنى...

الصمت القاتل فى عينيك... ينادينى... يمزقنى.... نظرت لعينك فى الظلمات..... فأنارت لى قلبى المهجور..... نظرت لدموعك السائلة.... على خدديك كأمواج البحور.... لمستك راكعا لشفتاك... مشتاقا للقائك.... عاشقا فى هواك... الصمت القاتل حولى فى كل مكان... يمزقنى... ينادينى... هلم إلى حرقة الحب القاتل... هلم إلى لمسة يديك... فأرتعش... فينبض قلبى حانيا... فى بحور العشق غارقا... فى رمال الشوق باكيا... تحت أنوار السماء ساجدا... متوجها لقلبك سابحا... الصمت القاتل يهزمنى... ينادينى فينزف الجرح حبا... ممتزج بدمائى سائل يطفو على قمم الجبال ينير... بكل شغف فى القلوب يسير... متى نلتقى؟؟ صاحبة الصمت!! متى نفترق تاركة الحب؟؟ أم ماذا تختارين؟؟ لا... تجيبى على قلبى المجروح... فالجرح مازال يزيد!! أين أجد ما فقده؟؟ فى عينيك!! الصمت القاتل فيهما ينير... الصمت القاتل فيها يجيب... آه.. تحت الثرى... الصمت القاتل فى القبر...
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق