]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

روعة الحب ...........محمد محضار

بواسطة: محمد محضار  |  بتاريخ: 2013-01-29 ، الوقت: 23:34:40
  • تقييم المقالة:

هي الرتابة بكل مالها وعليها ، تلبس دثار الصمت ، وتحط الرحال في رحاب ذاتي ،فأجدني تائها بين الأرض والسماء ، أحاول ترتيب اِيقاع نبضات حياتي الآتية والماضية ، وتَكْييفَ درجات إدراكي مع مستجدات الواقع الكائن ، وكل ما يمور حوله من تَغييرات جسدية وذهنية ، لا يحسها سوي .
حتما هي عُصارة الألم ، وقمة الشعور بغياب القابليةتستوطن كياني ، وتستشري في شراييني ، لتعلن عن نفسها إضطرابا واِرتياعا يسرح في ثنايا وجهي ، ويطرد ذلك التلألؤ الجميل الذي يزرعه الحب في دواخلي !!!، ...رباه لا تحرمني من وهج الحب ودفئه...رباه الحب هو إكسير الحياة !!!، ولا شيء سواه يضمن لنا الاستمرار في مواجهة قبح الأشياء وتراكمات الواقع العسيرة، رباه الحب هو البلسم الذي يضمن لنا القدرة على مقاومة الألم والوقوف في وجه صروف الدهر ولو إلى حين ....
 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق