]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

** ( يا بلادي هذا عمري ) **

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2013-01-29 ، الوقت: 22:47:06
  • تقييم المقالة:

** ( يا بلادي هذا عمري ) ** 

.....................................

أهرماتي من تراثٍ .. كالجبالِ / شامخاتٌ فوقَ أرضي كالعرينِ 

ترسمُ الأمجادَ فجراً في خيالي / قد يجودُ الصبحُ بالحُلمِ الضنينِ 

أخشى فيها انّ صوتي مثلُ صمتي / ساكناتٌ قربَ نهري كالمَهينِ 

حسبي الآمالُ تبقى في رُفاتي / أو .. أرى الأحلامَ تحيا في سنيني 

يا بلادي ضاعَ حُلمي فاعذريني / إنّ في الأنحاءِ ذئبٌ .. يقتفيني 

يملك الأنيابَ سيفاً للعصاةِ / يبسط  الأوداجَ يسراً للهجينِ 

قد سقاني الفقرَ هماً في مسائي / فارتوى الاشباحُ سكراً من وتيني 

واعتلاني الهمّ فقراً في صباحي / فارتضيت الصمتَ يأساً في عريني 

يا بلادي هذا عمري .. فاذكريني / ليس لي في الكون أرضٌ تحتويني 

صافحي صبحي وليلي واصدقيني / هل صحيحٌ ابكي عمري كي تليني 

ما اعتراني القبحُ يوماً في حياتي / ما اعتراكِ القبحُ يوماً في يقيني 

ما غواني في حياتي مُلك كسرى / إنها الأحلامُ ماتت في طعيني 

هاهمُ الأوغادُ ضنّوا بالفتاتِ / واستباحوا كلَ شئٍ من معيني 

وارتقى الأحبارُ منهم فوق أرضي / كي يبثّوا السمَ قهراً تحت طيني 

كي يرومَ القومُ ركناً في الظلامِ / يشتهيه النملُ حيناً بعد حينِ 

واستحلوا الارضَ حكراً للذئاب / واحتموا بالقَيْلِ ظلماً تحت ديني 

يا بلادي هذا ظني .. فاسمعيني  / عائداتٌ في منامي .. تعتريني 

تشعل الاحقادَ عمداً بين قومي / تقطف الازهارَ غدراً من حنيني 

تُؤرق الاحلامَ ليلاً في وقاري / تُسقط الأحزانَ ناراً منْ جبيني  

فارفعي الأوزارَ عنّي .. أنْ تثوري / أو دعيني أهجو صمتي واتركيني 

.....................................  

عمـــ المليجي ـــرو 

مصـــر 30/1/2013


« المقالة السابقة
  • عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي | 2013-02-03
    عانقتني كلماتكم الموشحة بالصدق ، وابدلت مرارة الحلق بشهد الحروف ، ولا عجب في ذلك .. فانتِ من اضفى عليها حلاوة المرور وجمال الحضور ، فكان مروركم كغيمات الغيث تهب للأرض حياتها ، وكان حضوركم كحضور الشمس تهب للارض دفئها
    لا حرمني الله تواجدكم في حياتي اختا غالية وصديقة كريمة
    فاضلتي الراقية \" طيف \" ..


  • طيف امرأه | 2013-01-30
    با لحرفكم الساكب نهرا من حزن على الوطن
    ليت الأوطان بما بها تستحم بمطر حرفك
    كي تنال من عزتك ومحبتك بعض الودق
    سلمتم شاعرنا لتلك الحروف صور وبلاغة أسرتنا
    دمت بخير وسلامة وطن وأمن يارب
    لمصر الحبيبة القلوب تدعو فهي حب لا يزول ابدا
    طيف بخالص التقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق