]]>
خواطر :
يا فؤادُ، أسمع في نقرات على أبوابك تتزايد... أهي لحب أول عائدُ ، أم أنت في هوى جديد منتظرُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنا مثلك

بواسطة: Tariq Baban  |  بتاريخ: 2013-01-29 ، الوقت: 14:26:28
  • تقييم المقالة:

قال
 أغدر بك ألقدر
قلت
 أجل

وأحوالي صنع مابي
 فعل

قال
وهل لازلت ترهبه
قلت لا عتب لي عليه
هو حقير
مع معدوم ألقوة
وألذي لاحول له منذ
الازل

قال أرحتني
من همي والكدر
يا صاحبي
ألشريف ألعفيف
على هذا الغباء
مثلك أنا أيضا  لم
 أزل


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق