]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل فعلا أنهزم الفريق الوطني

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2013-01-29 ، الوقت: 08:50:07
  • تقييم المقالة:

 

لانريد دروس الآن وخاصة من أناس كانوا السبب في تحطيم اماني المئات من الشباب الجزائري,لانريد مناظرات على شاكلة العملة ذات الوجه الواحد.لاأحد يصدق ماذا يحدث للناخب الوطني للفنك نع التحفظ على هذا اللقب ,لاأحد يصدق ما يحدث للمنتخب الوطني,لم يبدو كما تصورته الأدمغة وخيالات الناس.ثم لماذا نطلب المستحيل ,لماذا فقط نطلب من كرة القدم تحقق لنا ماعجزت عنه السياسة والإقتصاد والمجتمع,هذه من نلك.لم ينهزم الناخب الوطني فحسب بل انهزمت الفكرة (...) ,الفكرة الشاملة ,اما اليوم نرى أوجه مضت أكل عليها الدهر وشرب وتاجرت وربحت وكسبت من أكتاف لحم المنتخب الوطني تتحدث وتنظر فلا....,المنتخب الوطني الحالي هو ملك الشباب ,هو وحده من يتألم ويبكي عليه...في الربح والخسارة ,كما كان يتألم ويبكي الرئيس الراحل بومدين على منتخب السبعينيات ومطلع الثمانينيات,ويعرف أسماء اللاعبين ومقر سكناهم واحدا....واحدا.....اليوم هو وقت الصمت المطبق لدى شريحة كبرى من الجزائريين وخاصة الشباب ,ولايعرف ماذا يقول على منتخبه,الذي أستعمل مطية للكسالى تروح به متى شائت وفي أي فصل شاءت ,ثم لماذا فقط المدرب واللاعبين من يجب ان يقوم في حقهم النقد والنقد ,وأنما في سياية الجزائر الرياضية مجتمعة ,ذاك لاشيئ يعجب عللا الإطلاق ,فنفس الوجوه المتكررة التي أفسدت السياسة والإقتصاد عندنا هي نفس الوجوه في الرياضة,ناهيك على ان الرجل المناسب واللا عب المناسب لم يعد كذلك في المكان المناسب .وكأن أيدي خفية تحاول أن تفسد بل تحسد الشباب الجيل الجديد في النجاح ,نجاح في أي شيئ حتى إن كان بحجم مباراة في كرة القدم.واذا أردنا ان نقيم ونقوم سبب إنهزامنا مع أبسط فرق كروية وأقل امكانات منا ,فالسبب واضح وضوح الشمس,كل أولئك الذين ذهبوا ورافقوا الناحب الوطني من أبسط مسؤول الى أعلى مسؤول,كل أولئك الذين لايزالون يرابطون على كرسي الرياضة منذ التسعينيات والى اليوم ,أن يذهبوا الى أماكن أخرى اين يكون التنظير واين تكون أمكنتهم الحقيقية ويتركون مالله لله ومالكرة القدم لكرة القدم.حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم ,من كان السبب في درف دموع أطفالنا وشبابنا,وهم على الكراسي المخملية مرضى ,ساديون يتلذذون على طريقة اللعب وكيف أنتهت المباراة الثلاث ,وكأنهم كانوا يعرفون النتيجة سلفا ,واذا عرفت الأوجه التي تقود الناخب الوطني منذ سنينا خلت بطل العجب.اننا نقول من موقعنا كمتفرجين إيجابيين , أعطوا على الأقل ماهو للشباب للشباب ,أعطوا على الأقل كرة القدم للشباب ,بعد أن أخذتم الجمل وما حمل,فرياضة كرة القدم لم تعد القدم وحدها التي تلعب وانما الفكرة ,كما لم تعد الرياضة وانما السياسة كما لم تعد الرابطة او الوزارة وانما الدولة ,كمالم يعد المشجعين والأنصار وانما الشعب الجزائري ,إنهزام المنتخب الوطني مسطر سلفا ولانصدق أبدا ان نعود من جنوب إفريقيا بخف حنين.

في الأخير لايسعنا إلا أن نتساءل مكرهين لامخيرين :هل حقا أنهزم الفريق الوطني....!؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق