]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العالم العربي يغلي

بواسطة: نورالدين عفان  |  بتاريخ: 2013-01-28 ، الوقت: 22:13:37
  • تقييم المقالة:

.....................العالم العربي يغلي--لماذا ؟--.........................
منذ إنطلاق شرارة الأحداث في تونس شهر ديسمبر من العام 2010 ...وما تلتها من تبعات أطلق عليها في مراكز صنع المصطلحات بأمريكا إسم الربيع العربي .هذا الإسم البراق الذي خدع كثيرا من المثقفين العرب ناهيك عن رجل الشارع البسيط ..منذ ذلك التاريخ والعالم العربي يغلي غليانا غير طبيعي .خاطئ وواهم من يظن أن هذا الغليان هو مخاض عسير لحالة ديمقراطية تنتج الإستقرار والإزدهار في بلداننا العربية .إن من يظن هذا الشيئ سيحدث فهو لا يعرف تاريخ أمته ولا التحديات التي واجهتها ولا التحديات التي تواجهها حاليا .إننا نحن الرافضون لهذا الوضع نعد أنفسنا تيارا ثالثا لا ننتمي لا إلى بقاء الأنظمة العربية و ما إنجر عنه من تبعات عانينا ولا زلنا نعاني منها كما أننا لا ننتمي أيضا إلى الداعين إلى حرق الأخضر واليابس وإراقة الدماء أنهارا ووديانا وتحطيم الدولة بحجة إزالة هذه الأنظمة ...إننا تيار يؤمن بما أمن به المصلحون من قبلنا على مر الزمان والعصور ..إننا نطلب من أنفسنا أن تتغير قبل أن نطلبه من غيرنا إننا نؤمن بثورة البناء لا ثورة الهدم .وكما قال الإمام الغزالي قبل بضع سنين من الأن (( مازلت أعتقد أن تغيير الشعوب هو الأمر الصعب أما تغيير الأنظمة فهو من أسهل مايكون )).هذا هو الجهاد الأكبر الذي لا يصبر عليه إلا أولي العزم من الناس .
أين ماوليت وجهك في دولنا العربية فثمة غليان ومؤمرات ودسائس .حرب على الحدود الجزائرية الموريتانية تقوم بها فرنسا على مالي أدت إلى نتائج كارثية تستنزف من خلالها موارد هاتين الدولتين في ظل أزمة إقتصادية عالمية خانقة والهدف والمقصود من الحرب واضح جدا للعيان .إحتجاجات في تونس . فلتان أمني في ليبيا أما في مصر الأخت الكبرى للعرب فهي تتجه نحو فوضى عارمة تشتبك فيها المعطيات فلا تكاد تميز المخطئ من المحق والهدف واضح أيضا وهو أنه لايراد لمصر أن تنهض وتتبعها بقية الدول العربية .حرب أهلية في سوريا إصطلى بنارها العزل من المدنيين ..سيطرة طائفية في لبنان والعراق .مخاض في اليمن لايبشر بالخير لحد الساعة.ولايعني أن الأمور جيدة في الدول التي لم نذكرها ..هل كل هذا عفوي ؟ كلا إنه ليس عفويا فهناك عدة أسباب لذلك فهو أي الهدف جاء أساسا لإلهاء الأمة عن المعركة الحقيقة التي تنتظرها ضد التخلف والتبعية والهيمنة الخارجية .أما خارجيا فإبقاء الأمة كبقرة حلوب تدر الحليب ولا تتكلم أو تتضمر من الغريب الذي يسرقها جهارا نهارا و كذلك بقاء ميزان القوة في صالح إسرائيل الغائب الحاضر في كل مايحدث فهي تستفرد بالفلسطينيين وتفعل بهم ماتشاء ولا من رادع أو نصير ....
عندما خططوا لصراع الحضارات بعد سقوط الإتحاد السوفياتي فهم كانو يدركون جيدا أن لامنافس لهم إلا الإسلام والعرب فعملوا على إضعافهم فوق ضعفهم ..ليس كلامي من نتاج نظرية المؤامرة فأنا أدرك جيدا أن الداء يكمن فينا أولا ثم في الذين نحسبهم زعماء العالم وهم أراذله ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق