]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

نريد نظرة أكثر عمقا

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2013-01-28 ، الوقت: 16:47:39
  • تقييم المقالة:

 

منذ نعومة أظافرى وأنا أحب العلم .......وبعد أن علمت عقلى رأيت أن التعليم لازم وواجب لابد للمرأة أن تسعى إليه قدر المستطاع .....فهى إنسان مكلف وعليه فروض ويحاسب ....فكيف لايعلم أمور الحياة .على الأقل أمور الدين وفكرة عامة عن بقية الأمور وثبت عقلى على هذا الرأى لفترة فكنت أرى العلم للعلم .وليس للعمل   فكنت ومازلت أرى أن العمل لايوفر للمرأة تحصنا كافيا من الفتن أو الإهانة..مهما كانت وظيفتها ليس عيبا فيها ولكن عيبا فى النظام السائر الذى لايعبأ بوضع الرأة فى مختلط من الرجال ...لايوفر لها مواصلات منفصلة ...ساعات العمل ومواعيده قد لاتتناسب مع قدرات المرأة وظروف طبيعتها والأزواج أيضا  الذى يسمح لزوجته بالعمل يطبق نصف التطور ويرفض النصف الآخر فهى تعمل ولاتقصر فى أمور منزلها....ولاتطلب المساعدة من الرجل .وتتحمل كل الأعباء بالإضافة إلى إلزامها ببعض النفقات الخاصة بالبيت وتتحمل جميع متطلباتها الخاصة   كل ما سبق جعلنى أشعر أن العمل ظلم وقع على المرأة .وليس إنصاف   ولكن الواقع يقول أن المرأة تعمل .وبكثرة قد لا يدركها البعض وللأسف الصورة الثابتة فى الذهن عن المرأة العاملة هى المرأ الموظفة .المتعلمة ......التى ناطحت من أجل التعليم والعمل للأسف هذه فئة قليلة أغلب فئة عاملة من النساء من التعليم المتوسط الذى هو شهادة بلا علم وما أدناه فى كل سبل الحياة من البيع بالمحلات .لبيع الخضار.......للعمل بالبيوت .لمسح السلالم ....وأخيرا لشغل الخرز وكل النماذج السابق ذكرها  إما تعمل عمل به شبهة فتن .أو عرضة للوقوع فيها .أو ييسر للفتن كشغل الخرز وبنظرة أكثر عمقا ...لما تعمل هؤلاء النساء وهن لايملكن مؤهلات العمل ....ببساطة للحاجة.....فهن أشرف النساء رضين بعض المهانة .....أفضل من الوقوع فى الرذائل والسير فى عفن الطرق   ولنعمق النظرة من المسؤول عن تعرض المرأة لهذا الحوج الذى للأسف أزال الكثير من معالم النساء ذات الصوت الهادىء صاحبة الكينونة الناعمة التى تميل للإنكسار أكثر من القوة تحفظ نفسها من غبار الأتربة وليس من قبيح الألسنة بصراحة الرجل .العائل .والمجتمع  الشرع يقو ل.المرأة معول والحال يقول ......أكثر النساء هى التى تعول وليس بأيدينا إصلاح كل الرجال. ولكن على الأقل نكسب النساء مهارات من العلم والحرفة والصنعة ..تحفظهم من الوقوع تحت طارئة الفتن والتجريح إذا وصل بهن الحال للجوء للعمل  فإن لم يجدن من يعولهن .......فيعلن أنفسهن بقدر يحفظ كينونتهن كإناث الموضوع يحتاج نظرة عميقة ...وليست نظرة متشائمة  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق