]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بلغ رسالتي

بواسطة: Fida (عـــــــــــذاب)  |  بتاريخ: 2013-01-28 ، الوقت: 13:14:00
  • تقييم المقالة:

يا أيها الليل الطويل يامن أناجيك كل مساء وتجيبني بكل صمت

بلغ رسالتي إلى من أحبه

بلغه أنني أموت إشتياقاً لرؤيته

واختنق شوقا لكي أرى عيناه تبتسم

بلغه ان قلبي يحترق خوفاً عليه

فأنا أخاف عليه من دقائق الاثير

بلغه انني لا أطيق الزهور بغيابه

لانه زهرة حياتي

بلغه أنني أدمنت صوته

ولا أطيق الغناء بعده

بلغه أنني لا أتوق للنوم لحظة

فأنا معتادة  النوم على صدره

بلغه انني أضعت حروفي

وعثرت على قلبه الطاهر

بلغه وبلغه أيها الليل الصامت

أنني انتظره الدهر

فالدهر يوماً بوجوده وألفاً بغيابه

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • خالد اسماعيل احمدالسيكاني | 2013-02-14
    فداء انت درّة وكلامك من الدرر
  • د. وحيد الفخرانى | 2013-02-02
    العزيزة الغالية / فداء . . . واحد وأربعون يوماً إنقضت منذ آخر كلمة خطها قلمك . . واحد وأربعون يوماً سطعت فيها شمس الدنيا ،وما سطعت شمسك . . . واحد وأربعون يوماً إنتظرنا منكِ ولو كلمة واحدة ، وكنت أبخل الناس معنا . . . واحد وأربعون يوماً ذهبتِ بعيداً عنا ، ولم يعنيكِ أمرنا . . . واليوم بعد مرور واحد وأربعون يوماً من إنقطاع دائم ، عادت كلماتك الرقيقة تتلألأ على سطح صفحتك الجميلة . . . ورغم أن لنا عليكِ عتاباً على كل ما فعلته بنا . . . فإننا لا نملك سوى أن نرحب بعودتك إلينا سالمة ، من رحلة فراق طالت ، وما كان لها أن تكون من الأساس . . . غيابك كان مؤثراً فى نفوسنا ، وعودتك بلا شك غالية على كل قرائك .           أهلاً بكِ ومرحباً .
  • طيف امرأه | 2013-02-02
    من النادر ان نجد في هذا العصر تلك الطهارة
    تلك التي أسميناها بلحظة حاجةوغابت حينما غيبناها بإرادتنا  ,, وهي التي يجب ان نتمسك بها أينما كنا
    هي كبوصلة تحصل لك على الاتجاه المراد أن تتوجهيه .
    الطهارة ,, براءة وفطره ,,
    لن تجدي كمثلها في الحياة المعاصرة ,, لذا
    قد كنت انت نبعها فيما كتبتِ من حرف يجود بما في داخلك من طهر
    فما يفيض النهر الا من ماءه ,, والكوب يطفح بما يملئه شاربه
    وانت كما أراك نقية , صافية تعب من دنباها الخير والعطاء والبسمة
    فلا يشوبك شائبة من تلك التي علقت في نفوس الاخرين
    غاليتي ,,
    كانت كلماتك غاية بالرقة والهدوء والفتنة
    ابدعتِ فيما أردتِ ان ترسليه لمن يقرا حرفك وبكل وضوح
    دخل الى القلب ذاك الحرف ووصل الى صميم الهدف .
    أحييك على تلك الكلمات ,التي أشرقت بها  المتصفحات, ببهاءً حضورك
    واهلا بعودتك ,,بعد ان طال الغياب
    محبتي حيثما أنت ,, ولا زالت لحظات الحياة تنتظرنا
    سلمت وغنمت

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق