]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تشكيلات جمالية

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-27 ، الوقت: 16:59:21
  • تقييم المقالة:

الشعرية حالة تخليص اللغة من نظمياتها المشكلة لهيكلة  دلالية جمالية ’ فلو اعتبرنا الوصف نافدة لتصويرالعالم الخارجي لكان تجسيدا لوعي الحسن والتميز بين القبيح في صور من الطبيعة الكونية او البشرية ويعتبر الوصف من اقدم الوان الشعرية تكاد لاتخلوا حضارة منه حتى البدائيون الدين رسموا على الجدران كانت لغة مفسرة وجمالية في نصوص شعرائهم ...وكانوا يحققون شهوة اللذة في مخيالات منفلتة من قسوة الألتزام بشرعيات واعراف تحتكم اليها تشريعاتهم كان الوصف احساس مندلق خارج الجسد المسكون بهواجس الوجع الى عالم متخيل في تعاطيهم الواقع بسحرية تتجاوز الصرامة في الفكرة العلمية ..الوصف كان تحررا وتحرير لطاقات كبرى ..هناك من اكتفى بوصف المنظر بحرفية لم تصنع بعدا جماليا لفعل ابداع فني وحتى الفلكلور الدي يعتبر وجها لتقافات الشعوب تلمح بعضه منغلقا على طقسية تقتل فعل الفن ..والدين حرموا التصوير والنحت انغلقت عقولهم على لون من الوصف خجل ولقد قدم الوصف في طرديات العرب جوانب من الأجتماعية وقرب لون الحياة في دلك الزمن ..حتى الألياذة هي في الحقيقة وصفا ولم يبدع من وصفوا الحروب الا لما شكلوها كأنه مناظر حاضرة كلما قرأنا الوصف ..يبدوا ان الوصف قل بعض الشيئ في بداية الأسلام ..وربما تراجع الشعر ..خاصة في جغرافية التواجد الديني ..وانتشر بعد وبشكل اعاد لشعرية العربية امجادها وكا عمر ابن ابي ربيعة معمق فن القص الشعري والتصوير اللغوي لملاهيه وغرامياته ....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق