]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كلمات للشّباب العربي(من ذات الرداء الابيض)

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-01-27 ، الوقت: 10:24:40
  • تقييم المقالة:

حذار يا شباب من أن ننزلق الى هاوية الحرب العصبية وأن نندحر الى أعماق الفوضى وأن ننسى أهدافنا الحقيقية . اليوم ليس لدينا الا خيارين اثنين اما الموت أو الحياة اما الدولة أو اللادولة اما أن نصبح جميعا" فلسطينيات محتلة يعني اسرائيل الكبرى أو دولة العرب الكبرى أنه قراركم انها حياتكم والمستقبل لكم. ومن أولياتكم يا شباب يا متهور كما يصفونكم استيعاب الكبار من الارث السياسي السابق .كونوا السباقين واصحاب المبادرة في اطلاق الحوار الجدي والذي لا بد انه يفضي الى الحلول بلا عنف وبلا توقيف للحياة الاقتصادية ولأحوال الناس .ومن يتكلم عن سلبيات الثورة وينتقد الشباب هو بالتأكيدلا يهمه انجاح الثورة ولا شباب الثورة ولا البلد. شباب مصر انتفضوا على ما يحاك لهم من المؤمرات وها هم في الميدان يناضلون من أجل الدولة المدنية الجامعة لكافة أبنائها والرائدة لكافة الدول العربية وها هم مرة جديدة في الميدان يستعيدون نشاطهم ويبرهنون للعالم أنهم مستعدون لاسقاط كل المؤامرات ولو شوهت تحركاتهم ولو ألبسوها ثوب الارهاب والتخريب .اليوم الامتحان للمجلس العسكري والذي عليه أن يقف الى جانب الشعب فاليوم لهم والغد أيضا"على الأقل اتركوهم يصنعوا مصيرهم ويبنون الدولة وفق ما يرغبون ويحبون وهذا أقل شىء يقدمه المجلس الى الشباب شباب الربيع المصري الذين تحدوا الفساد والفاسدين ولفتونا الى أنه باستطاعة الشعوب أن تحاكم الفاسدين ولو كانوا من علية القوم ومن الحاكمين حاوروهم ناقشوهم انزلوا معهم الميدان واستوعبوهم لديهم هواجس ومخاوف مما يحاك لمصر من تكرار التجربة المباركية والتي لم تكن يوما" مباركة وانما جلبت الفساد والبطالة والفقر ..... يستحق الشباب أن يكتبوا دستور بلادهم اذا ذهب الحاكم نجد حاكما"آخر ولكن اذا ذهب الشعب من أين يأتي الحاكم بأناس كي يمارس الحكم عليهم. الأهم من كل ما يحصل هو أن يبقى البلد عامرا" بأهله .ألا ليتنا نتعظ ونأخذ العبر ونتعلم ولو من الشباب الكبار الذين يصرون على الحياة الحرة والكريمة .وهم يحبون البلد أكثر من العسكر والذي يجب أن يبقى سورا" للبلد لا أن ينغمس في متاهات الحكام والشعب............ دعوهم يحكمون البلد علهم يسيرون على الدروب الصحيحة في بناء الدولة المدنية ولانشاء الدستور وصياغة القوانين لتصبح مصر مثالا" يحتذى به يا شباب ربيع مصر لا تتراجعوا ولا تحزنوا وحافظوا على مكتسبات الثورة وعلى سلمية التحركات ولو استفزوكم هم يشعرون أنكم أنتم تفوقونهم حبا" لمصر عليكم الاتكال بعد رب العالمين لانجاح الربيع العربي فتكون مصر الرائدة فتكر السبحة بلد وراء بلد وان غدا" لناظره قريب. لو أننا اتخذنا من الحكماء العظات والدروس لكان حالنا أحسن ولكنا نعيش أفضل من منا لا يعرف عن المسامحة والغفران ومن منا لا يسمع عن المحبة والأخلاق جميعنا يعرف ولكن من منا يمارسها .  أبجديتنا ثارت علينا تنادي باسقاط التشرذم .حروفنا اتخذت لها زاوية في حياتنا بعدما كانت لها كل الأمكنة وراحت تطالب أيضا" باسقاط الكلمات..  لماذا لا نستبدل الاساءة بالاحسان. لماذا لا نطفىء نيران التفرقة ؟لماذا لا نبعد عن أرضنا ما يحضر لنا من تدخلا ت عسكرية أجنبية !حذار يا شباب. اليقظة أهم الأشياء والانتباه الى الذين يفتعلون المشكلات من المرتكزات.صحيح أن بعض الدول لا يوجد فيها البترول أو الذهب وانما كل حبة تراب على الأرض العربية من آسيا الى أفريقيا هي كنز لا يقدر بأثمان .ترابنا رفات الأنبياء والصالحين والأتقياء والأولياء واذا ما فرطنا ولو بحبة تراب نكون جاحدين كافرين ملحدين ولا نستأهل الا النسيان لا أرض ولا أوطان.انتبهوا يا شباب من المستثمرين للثورات العربية أعيدوا مراجعة الخطوات وكونوا على ثقة بأن استثمار الثورات فقط هو ملك الثوار شباب الربيع العربي . 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق