]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بكاء ونحيب....

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-01-27 ، الوقت: 08:25:49
  • تقييم المقالة:

مصر الرائدة تحرق وبأيدي الثّوار هل تصدقون ,من انتزع الملك من الطاغية بات هو طاغية وأكثر,وفي العراق الدموع صارت دماء,والفرات ودجلة يجريان باللون الأحمر..وليبيا عل وشك ان تغدو قبائل مرة أخرى ,والبّقية عليها الدّور والشّام التي يذبح شعبها في كل ثانية مرات عدة ..ماذا جنينا يا عرب حتى بكت علينا نوارس البّحار وتفتت لأجلنا الحجارة...

ابتعدنا نحن العرب عن الله ولما هلّ بعض الوعي اعتقدناه الخلاص فكان المناص..

مصر تصرخ بحناجر ملتهبة أياشعبي أولم تعلموا ان الله قال عني أنني خصبة (اهبطوا مصر فان لكم ما سألتم) أولم تدروا أن يوسف سبح في النيل ,أولم تعرفوا أنكم حفدة الفراعنة ذوي الحضارة العظيمة.أولم تقرأووا تاريخكم الذي بات لعنة عليكم عار عليكم يا مصريين ما تفعلونه في بلادكم تمحوون حضارات عظيمة وتنحون بلدكم من مركز الريادة العربية ...الأزهر يناديكم لا تهدموني..المآذن تقول ألله وأكبر وأنتم تصمون آذانكم وتسيرون وراء الشياطين التي تحبكم منقسمين ومشتتين وبلا وطن...

العراق العظيم صاحب أعظم مكتبة على الأرض سرق ونهب وتركوه لمصيره المحتوم غارقاّ بالدم ومشتعلاّ بالنيران..

والشآم ينحر فيها البشر مثل الخراف ولكن الفرق أنّهم كل يوم يكبرون ويذبحون ولقد صار الموت عندهم أهين من العيش ..

واأسفاه ياعرب رأيت النوارس تبكي وهي تحلق فوق البحار مجتمعة تنعي العرب كأمة ورأيت الحجارة تتفتت وتخبر أن أوطاننا تزول.

ماذا بعد هل ترغبون بصحوة تهزّكم أم تفضلون غفوتكم الطويلة؟انهضوا يا أمة العرب أفيقوا بعقول قوية وقلوب كبيرة..وبأيدي عاملة.

لا بطالة ولا رذيلة ولا كفر ولا الحاد إنّما أعمال وفضائل وإيمان وصلاة وأدعية نطلقها جميعاّ ومن أعماقنا ....يا ألله اجمعنا على كلمة الإسلام ونجنا مما يحاك لنا من شرور الدنيا كلّها ..يا الله يا قادر على كل شىء لا تعذبنا بما فعل السّفهاء منا.....ولا تعاقبنا بما قام به الجاهلون منا...ارحمنا ياألله ....وأعدنا إلى مكانتنا العليّة لقد طال زمن التخاذلات العربية ....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Jamel Soussi | 2013-01-27

    كل ما كتبته هنا أختي لطيفة هو أوجاع المخاض

    كلما نعانيه هو ثمن صمتنا شعوبا و أفراد

    كل شيء بقدر كل شيء بحساب

    لا يمكن أن تلقي قوى الردة بسهولة سلاحها

    و لا يمكن للغرب الظالم المستعمر أن يتخلف عن نتائج التحرر و الثورات

    نعم باغتته الثورات العربية ، و قلبت حساباته ، و أسقطت حساباته السابق..

    لم تعد الشعوب المتعلمة التي فقهت اللعبة و أحكامها أن تسكت،

    مضى زمن تكميم الأفواه و تقبيل يد الظالمين...لكن كل مخاض له أوجاع

    و كل أضحية لها دم يسال...

    دورنا أن نبين الحق من الباطل و أن نشد أزر المظلومين و أن لا ننصر سوى الحق.

    قد يقال أن هذه الثورات صناعة إسرائيلية أمريكية بامتياز ...أرد على أشباه المثقفين

    و متى كانت أمريكا و إسرائيل و الغرب يهمها مصلحة الشعوب الإسلامية ألم توقع هي على مذابحنا بسكين الإستعمار

    و خاصة الصهيوني...ألم ألم .............

    نعم لابد للقيد أن ينكسر...لكن سيترك جراحا في المعصم....و دماءا و أوجاع

    الذي ينبغي أن نتخذه مقياسا لنا هو الإسلام بمرجعبته الربانية و بفهمه النبوي السليم

    و على هذا الأساس أدعوا كل أخ لي في الدين أن يحاسب نفسه و يعرضها على كتاب الله و سنة رسوله..

    و أن يجيب عن سؤال ماذا قدمت من جهد لكي لا ينهار بناء الأمة الإسلامية و الحضارة الإسلامية و مستقبل الأجيال القادمة..

     

     

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق