]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بؤس شعب

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-26 ، الوقت: 18:02:51
  • تقييم المقالة:
  في عيبة العدل والتسامح ...وتصالح القلوب يتحول الأحتقار الى هواية الأثرياء من رجالات السياسة فبدل حلبات المصارعة الأغريقية ..المفتوحة على القسوة والعدمية ..خنجر منسل وقتل محتمل ..ويقضة خائفة ..اين يتقاتل الأنسان من اجل لحظة متعة شبقة .لثريتاقت نفسه لرؤية مسرحيةحقيقية عن الموت المباشر ..ولقمة حقيرة ...وحصيرة ..يتحول الشارع الى حلبة مصارعة ..ومسرح روماني مفتوح...
اللصوصية تصبح عمل مشروع في غياب حق يعتبرةالأنسان مشروع ودستوري ...العمل . هده الكلمة المستحيلة هي اشبه بحلم ..بل هي امنية ..مع التسرب المفزع للتلاميد وتخليهم عن المعرفة من اجل لقمة ..المكان حلبة للقتال ..تدعمه قوانين الدولة السائبة ..والمتحيزة ..ان تشتري القانون ادفع مليون ..فان لم تجد اسرق ..لتمارس السلطة ردعياتهاالجنائية ..وتؤسس لسجون على المواصفات العالمية ..كخطوة لتشجيع الجريمة..
اسرق سوف يمنحك الرئيس عفوا في احد اعياد الدولة ..ازمة شرف موازية لأزمة جوع ..وعري ..وانتشار لخريطة الفقر ..وعودةالأمراض الوبائية ..مع غياب تام للدولة ..كيف يكون الشارع ..؟ الشارع يحس انه ترك ..لمافيا المال تلعب به وتوتره تم توضفه في حساباتها القدرة ..كماحدث في ازمة الدم وسنين الأرهاب
.  

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق