]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يتسرب شيئا فشيئا

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2013-01-26 ، الوقت: 08:15:06
  • تقييم المقالة:

 

إنه ليس الماء الذى تسرى به الحياة ولكنه الحياء الذى يحفظ ماء الوجه عجبا لتوافق الكلمات     فلنتأمل حياتنا وكى نشعر بالفرق نعد بالذاكره بضع سنوات للخلف سنجد اللفظ الخارج قليل ونادر بل ستجد من يلفظة كالقطة الجرباء لااقتراب ولامساس ومن يقع على مسامعه لفظ ما وبجانبه شخص ما احمر وجهه خجلا وضجرا أما الآن نجد الألفاظ ليل نهار على كل الألسنه من مختلف الأعمار  زمان كانت تخرج فى شجار ..أوفى نقاش حاد أو بين سافلين على جانب الطريق اليوم تجد الألسنه تتناول لفظ فظيع للنداء أو المزاح...وأطفال لايدركون حقيقة الأمور ولادلالة الألفاظ ..ولكنهم يقلدون ويقذفون            بالأمس القريب كانت المشاعر والأحاسيس شىء من محتويات القلوب ..وليست شىء من متداولات الألسنه ..فقد كانت الألسنه تخجل من التعبير عنها وخاصة العذارى ..إذا طرق قلب الفتاة طارق ..تغلق فى وجهه الباب  وإذا نفذ إلى قلبها كتمته وحفظته أما الآن حدث ولاحرج ..بنات يتشاجرون مع آبائهم فى أحقيتهم فى الحب..وحريتهم فى اختيار الحبيب والحال بين الشباب والشابات سواء ربنا يهدى ..كل يرى الحب حقا ..لانختلف ولكن لما أصبح الحديث فيه وعنه شرعة ومنهاجا ..لما تخلى عن ضوابط الإسلام ..لما ..ولما ...ولما       حتى السلوك العام للناس أصبح عجيب كنت أنتقد الذين يأكلون فى الطريق ويتحدثون ويتناثر الأكل من أفواههم ..أراه شىء مقذذ وعورة من عورات الإنسان لا يستوجب رؤيتها أحد وكنت أكاد أتقيأ عندما يبصق أحد فى الطريق,,وأحدث نفسى أليست هذة سوءة من سوءاتة سترها الله عليه فأبى ..كيف لايخجل من رؤية الناس لقذراتة..؟ والآن الأمر استفحل ..أقولها على استحياء ..هناك من يقضى حاجته فى الطريق لاحول ولاقوة إلابالله  أين الحياء هل ذهب ..أم تغيرت الطبيعة...لاأدرى وعندى الكثير من أمثلة أخرى ذهب فيها الحياء ...ولكنى أستحى من ذكرها   ألاترون أن الحياء يتسرب ..بل يتسرسب    وقالها الحبيب صراحة ""إذا ذهب الحياء عم البلاء""
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق