]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

انكسار

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-26 ، الوقت: 05:10:46
  • تقييم المقالة:
     

وقف بوجهه المنهك ..حبيبات عرق تتدحرج على جبهته كخيوط ليلة رمادية من مساءات الخوف ..يتسلل الى عينيه ...يقتحم غرفته يكسر النافدة يسدها بجدار طوب ...ويطفئ الشمعة التي احرقت ذبالات السكوت المتعفن ...الصمت ادا بات تقيح ..كجسد متروك في العراء ..بين خرابات الكلمات البديئة ...هودا يلتصق بشفتيه ...يبصقه يتقياه
تهوى من كفه المفروم صخرة تهشم اصابع رجله ..يسقط تنهار الغرفة ..وتسقط صورة حنظلة ..من على الجدار المتهالك ...لم يكن بوجهه عيون ..مادا حدث لحنضلة ...هل ولد بدون عيون ..ام اقتلعتا ..؟ كان دوي مكتوم ...وجرح اصم ..ملعون كانت نهاية محتملة لجنون هستيري ...وذهان مشروخ ...كان هنا واقفا ..وكان المكان منتصبا ...وكان
......


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق