]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بَعْد طُول انْتِظَار

بواسطة: رحمه فؤاد رجب  |  بتاريخ: 2011-09-04 ، الوقت: 01:22:40
  • تقييم المقالة:

 

لَيْسَت الْشُّكُوْك بِدَاخِلِى مُجَرَّد أَوْهَام  ظَهَرَت الْحَقِيْقَه بَعْد طُول انْتِظَار  لَا تُنْكَر مَا رَأَيْت بُعَيــنَى  لَا يَجُوْز الان الاعْتِذَار  مَات قَيْس وْرْمِيو وَكُل الاوْفِيَاء  وَلَم يَعُد لِلْحُب الْصَّادِق سَبِيِل غَيْر هَذَا الانْتِحَار  رَغِم كُل عَنَائِى مِن الالام الْفِرَاق  سَأَظَل صَامِدَه وَلَن انْهَار  مَات الْحُب كُلِّه بِدَاخــــلـــى  وَلَم يَعُد أَمَام قَلْبِى غَيْر الانْكِسَار  قَلْبِى الَّذِى قَد كَان ارْضَا خَضْرَاء  اصْبَح الان ارْضَا دَمَّرَهَا الْبَوَار  كَفَى يَا عَيْنَى دُمُوْع مَاعَاد فِيْهَا رُجُوْع  فَقَد حَقَّق الْوَدَاع الَانَتَصااااااار  اعْلَم انَّنِى الْسَّبَب فِيْمَا وَصَّلْنَا لَه الان  فَقَد وَضَعَت ثِقَتِى قَلْبِى مَوْضِع انْحِدَار  سَقَط الْحُب وَالْقَلْب ســـــوَيَا  وَلَم يَتَبَقْى غَيْر ذِكْرَيَات بَعْثَرَهَا الْدَّمَار  مَا أَجْمَل الْوَدَاع بَأبْتِسَامِه فِى هُدَوَء  فِى وَقْت قَصِيْر لَا يَجُوْز فِيْه غَيْر الِاخْتِصَار  مَا اصْعَب اللُّجُوء الَيْك فِى وَقْت الْمِحَن  فَتَصُدْنّى وَتَدْفَعَنِى الَى اعْلَى جِدَار  صَبَرْت حَتَّى رودُنّى كُل الْخَوْف عَلَى كَرْامَتِى  فَلَقَد وَجَدْت فِى الْصَّبْر الْف حِصَار وَحِصَار  هَا هِى الْنِهَايَه قَد ظَهَرَت  وَكُلِّى ايْمَانا بِمَا كَتَبْت الاقْدَار  فَقَدْت كَلَّا مِن الامَل وَالْثِقَه فِيْك  حَتَّى عَزِيْمَه الَّتَمَسُّك بِك وَالاصْرَار  فَرَحِيْلْنا الان بِمَثَابِه الْدَّوَاء بَعْد الْدَّاء  فَقَد اصْبَح غَضْبَى كَالاعْصَار بقلم:رحمه فؤاد رجب
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Yazan Ibrahim | 2011-09-04
    تحية طيبه الى القلم الرقيق الذي يرسم انتصار بعد انكسار!
    لا تيأسي ابقي الامل شعاع ينير لك كل الدروب.
    و تشبثي جيدا بمقومات الحياة المعنوية.
    و ان غابت عنها الشمس فلا بد من اشراق جديد!
    • رحمه فؤاد رجب | 2011-09-04
      تحيه لك فقد لحظت مالم يلاحظه الكثيرون (الانتصار) فلكل يوسينى وينسى حاله الانتصار
      الحمد لله الامل فى حياتى بوجود ربى وانا الان فى انتظار الاشراق والنهار الجديد شكرا لك على ردك وكلماته التى تمتلاء بلأمل
  • طيف امرأه | 2011-09-04
    الغالية رحمه حماك الله.
    الفراق صعب ولكنه , الحل الامثل حينما تتعذر كل السُبل.
    المهم ان يكون الفراق بتراض ووفاق لا اكثر , كي تبقى النفوس بسكينة مهما كانت الجروح صعبه.
    ويقولون احلاهم مُر!
    حرفك اتعب قلبي فنبض بحزن وادمع العين , سلمت غاليتي وأسعدك بالدارين.
    طيف بحب
    • رحمه فؤاد رجب | 2011-09-04
      شكرا لتعليقك الذى يحمل عبارات نابعه من عقليه متفتحه وناضجه الف سلامه على قلبك وعينى فهذا يؤلمنى
      لكى بمثل ما دعوتى سعاده فى الدارين وفى الفردوس الاعلى ان شاء الله

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق