]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دمشق

بواسطة: سهير عبدالله رخامية  |  بتاريخ: 2013-01-25 ، الوقت: 21:17:44
  • تقييم المقالة:

دمشق

غطيني ..... دفيني بترابك ياشااام كفنيني ... أنا بحاجة لجناحك يحميني
خبيني بين مروج الياسمين و ألجوري بين ترابك الطاهر لفيني
لأكون أنا وأنت شام ...  يا حضن الماضي والحاضر يا غص الياسمين ....

سكن الياسمين ليل دمشق وتغلغل في حواريها وزوا ريبها الضيقة وبيوتها الفخمة..!!!
الياسمينة الواحدة ولدت ألف قمر وقمر أبيض وعلقتهم على قضبان النوافذ لتأتي أسراب السنونو وتعزف الحان الغناء لتكتمل سيمفونية الجمال
فأصبحت يا دمشق قارورة عطر تفتحي لهم ذراعيك بأريج عطر يلامس أبواب الجنة .... آآآآآآآآآآآآآآه ياشام

يأخذني الشوق ويسحرني العشق الذي يسكنني فيك يا دمشق
أموت ألف مرة ومرة لأتنفس عبيرك ياسمين وورد
وأكون أنت وأنا شآآآآآم

 سهير عيد الله
25_1_2013


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق