]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لسوف يرضى...قصيدة مديح بالمصطغى عليه الصلاة والسلام..الشاعر حسين كامل البدري

بواسطة: الشاعر والكاتب حسين البدري  |  بتاريخ: 2013-01-25 ، الوقت: 20:55:01
  • تقييم المقالة:

لسوف يرضى

 

الكونُ يشهدُ أنَّ العشقَّ أصداءُ

 

إن رافقَ القلبَ تاهتْ فيهِ أشياءُ

 

 

في كلِّ حبٍّ يلوذُ فيهِ عاشقهُ

 

يغفو على وجعٍ والوقتُ إمضاءُ

 

 

إلّا بحبِّ رسولِ اللهِ مكرمةً

 

إن خالطَ القلبَ فالأنداءُ إحياءُ

 

 

والنعتُ محمودُ والأسماءُ عاطرةٌ

 

والخُلقُ شمسٌ تضيءُ منهُ أنحاءُ

 

 

أسرى بهِ اللهُ إعجازاً وتكرمةً

 

فاقَ الوصوفَ بليلٍ فيهِ إغفاءُ  

 

 

بهِ الرسالاتُ قد أرستْ مراكبَها

 

والمُرسلون بها مِن فورِهمْ جاءوا

 

 

أدّى سلاماً رسولٌ كان قدوتَهم

 

والصفُّ في القبَّةِ الخضراءِ علياءُ 

 

 

الجذعُ أَنَّ بيومٍ كان فارقَهُ

 

والنبعُ كفٌّ جرى من ثغرهِ الماءُ

 

 

هذا رسولٌ وكلُّ الناسِ تتبعُـهُ

 

في يومِ حشرٍ من النيرانِ يستاءوا

 

 

هو الشفيعُ بإذن الله متَّبعٌ

 

لسوفَ يرضى ويومُ العرضِ إرضاءُ

 

 

فَعِشْ وروحُكَ في الأسحارِ عابدةً

 

 والليلُ إن حلَّ فالإيمانُ أضواءُ

 

 

 يارفقةَ اليأسِ والآمالُ في وجلٍ

 

أليسَ فيكِ بالغفرانِ إسلاءُ

 

  25/1/2013

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق