]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

وجه باهت من مسرح منسي

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-25 ، الوقت: 19:15:34
  • تقييم المقالة:

وجه من وجوه المشاكسة الجمالية التي تتعرى من قيود السكوت الأبله لتحدث تحطيم فوضوي على الركح ../خشبة المسرح الجسد المعرى / مسند الى نص مفتوح يشاغب ....يحاور ... يفكك..ويترك الباب مفتوح لمخياله ..عبثية ملتزمة بوعى الأوعي ...وقراءات درامية لمشاهد البئس المضحك يعشق سعد الله ونوس وادراكات التحولات ..تاخده دهشة الكوميدية في مضحكات ابسن ..والغرائبية الوفزعة في لآحلم كافكا ...تفعله دفقة الحداثة واشكالات المسرح الجديدة .. انه مصباح سمير احد الممسوسين بالمسرح ..المتسكعين على رصيف الخشبة ..مند تفتح نهم البوح ...يركب نص السفينة في سؤالات استفزازية ..اين نسير ؟ ..انظر امامك ضياع ....يحلم يمسرح مفتوح يسقط فيه الجدار الرابع ... ويخرج الخشبة الى الشارع ..حيث يؤسس لثقافة الفرجة ...والأنبساط ..عن المسرح المفتوح ؟ قال ..لما نركز عن المكان المغلق فنحننيني تقاليد نخبوية وطبقية اثقافة الفرجةالمسرحية ...المسرح في محطات التاريخ كان ترفيه الراقية
وحتى بعد الثورات الشعبية لم يخرج المسرح عن المكان ونض المكان ...وعن مسار المسرح الجزائري قال ...نشاة المسرح الجزائري لم تبني علىاسس علمية لدا ضل يفتقد للأحترافية ..ثم دخل فوضى مسرح الشعب العامي ..ولم يخرج منه .. رغم محطة الفرقةالمسرحيةلجبهةالتحرير الوطنية .....كان يحكي وكنت احسه..ضيق التوتر الثقاف
ي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق