]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

بينه والموتى

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-25 ، الوقت: 18:58:13
  • تقييم المقالة:

مسرح الدنيا ..
مشهدية ساخرة من لوحات عبثي يكتب نصا مفارقا ممزوجا بلوثة ذهانية نيتشوية ...وقف وسط الخشبة..نصف عاري ..بشعر مغبر ...ويدين متسختين ..اخرج سيجارة ..اشعلها ..امتصها ..نفت دخان ..كثيرا ..نظر حوله ..حدق في الناس ..وقال ...الجدار كان قوي ..وكان حوله عسكر كثر ..دافعوني ..صرخوا في وجهي . ..ادهب يا ولد ....
لا تستفزوني ..نعم هي ..بذيئة ..نتنة ....تسمعونها ..اعرف ..تخترق اذانكم ...وغيرها ..يابن .....امك ...تضحكون ... سقطت ..لم يقصروا اطلقوا كلابهم جروني الى الشارع ..نظروا اليا ..وقالوا.....هاو هاو.....معناها ..يابن ا......امك .نهضت واقتحمت ..الجدار ..ادكه بيدي تهشمت اصابعي ...نبحتني الكلاب قضمت بعض عجيزتي ... امسكت بالحائط ...قلت اقتلعوني ... ساقلع معي الجدار ...جاء ظابط كبير عرفت من كرشه المتدلي ...ماهدا ؟..ماا يريد ابن .....قال احد العسكر ...يريد اسقاط الجدار ...
ومادا خلفه...؟ ...
مقبرة ..
دعوه ..بينه والموتى ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق