]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صحبك والرفاق

بواسطة: الثريا رمضان  |  بتاريخ: 2011-09-03 ، الوقت: 22:24:16
  • تقييم المقالة:

 

لهب الغياب واحتراقات الآخر فيك...

وجهه...

صوته...

صمته...

ابتسامات على قارعة الطريق...

 

يا ذا الرفيق...

أوَ تسأل ما دوني ودونك...

أم تسأل عن صمتي دونك...

وصراخي واعتذاراتي لعيون... تراها كل يوم...

صحبة تمنعني عنك بدونك...  

 

كل ذنبي أنني..

حين مال الغصن على جفني...

هزني... فتمايلت معه...

كفراشات على خد النسيم...  

كل ذنبي سيدي...

عفوا... صديقي...

عذرا... رفيقي...

أن في القلب اشتباكات...

وانتكاسات...

وانتهاكات لحقي فيك...

 

عذرا... فمن خبايا الوجد...

أني أقترف الجنون...

أرتديه زنارا... عند بركان الغضب...  

لست أرضى لك رهقي... أو فنون العُجب والإغراء...

 

ما أنا إلا شتات هائم...

بين صبرا وشاتيلا...

قانا...

غزة...

والبعض من رام الله...  

 

أنا صبر الصبر إذا مل من صبري...

وعود النرجس يعطر قهري...

من أكون...

انتصارت على كفوف الانهزام... غسلتها غيوم ساخنة...

وشقوق بجدار الوهن...

اختراق لمخيمات القلوب...

بقذائف حارقة...  

 

ما أريد...

رمحه المغروس في زندي...

روحه التي تأبى تفارقني...

دمعه المرسوم في عسل العينين عندي...

أم نار الشوق تلسعني...  

 

يا رفيق ثرثرتي...

يا نديمي بصباحات آب وأيلول...

هو الآخر فيك صاحبا...

تتحادثون...

تتعايشون...

كيف لي أنساه... وهو صحبك والرفاق...  

كيف عصيان الجمر يحرقني...

وسنابل شعري تغطي كتفيه...

 

كيف يا ساقيَ الوجد بقلبي...

أستبيحك...

فأنا شبح على أرض غريبة...

تعبت منها الشمس...

فتغطت برداء النجمة السمراء...

ثم بين أحضان الوادي البعيد... تتعرى...

لتداوي جرحها المنكوب...  

 

هذه أضغاث أحلامي...

أكتبها إجابات لحَرفِك سائلي...

بين نار جنونك ونار صحبك...

إن كنت صديقي...

لا تقل حمقاء أضعفها عهد ووعد باهت...

سمٌني لحن الوفاء...

أو كومة اشتياق...

أو بريق الحب في نبض العناء...

أو انتظرني... علني أشفى بين يديك... فأهوى حرفك المغزول باسمي...  

   


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق