]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نظرة

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-25 ، الوقت: 18:41:25
  • تقييم المقالة:

الموت هو نقطة نهاية فزيائية قبلها عوالم من الممكن مدفوعا بخطاب الشارع لتعميرها ..بالخير ..وكثير من متنوري الفكر واصفياء البصيرة ,يجعلون منها خلاص بالخير للتاسيس لمجتمع انساني منظم بقيم حضارية وانسنتها ../الحروب هي خروج عن وعي الموت كلحضة انسانية ..اوكخطوةخلاص / وادا بلغ الأحتقار درجةمن المذلة للأنسان ..يصبح الموت موقف عبثي ..او تخلص ../ ترى ان الجريمة تبلغ اقصاها في الجتمع الدي تسقط فيه معدلات احترام الأنسان / باشكالها الداعرة من الجريمة الأخلاقية ../اغتصاب طفلة في التالثة من عمرها ..يعد وأدا وتوحش لا يقل عن وأد المرأة في كثير من المجتمعات البدائية /وتنتهي الحضارة بعد حالةمن الدمار ..بافكار عنيفة /كدعوات التطهير العرقي ..او الديني / دخول في طور المجتمعات المختارة ..او صفوة المجتمعات /التي ظلت مقولة فلسفية /


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق