]]>
خواطر :
كن واقعيا في أمور حاتك ولا تلن مع المجهول وتأنى في معالجة أهوائه ، فما من رياح تكون لصالحك   (إزدهار) . لا تستفزي قلمي وساعديه على نسيانك..سيجعلك أبيات هجاء تردد في كل مكان و زمان..أضحوكة وعناوين نكت في الليالي السمر ..سيجعلك أبيات رثاء و قصائد أحزان تُتلى على القبور و على الأموات.   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أُسودٌ أَمْ أَرانِبٌ ؟!

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-01-25 ، الوقت: 11:04:35
  • تقييم المقالة:

 

 

في مجالِ كرة القدمِ المغْربية ، أصبح للْجمهورِ المغربي ، مطلبٌ جديدٌ بدأَ يتصاعدُ ، بعْدَ كلِّ مباراةٍ ، يخوضُها المُنْتخَبُ الوطنيُّ ، ولا يُحقِّقُ فيها أيَّ انتصارٍ حقيقيٍّ ، أو يخْرجُ منها بنتيجة مشَرِّفَةٍ ، هو أنْ يُغيِّر لقبَه الرِّياضي ، بعْدَ أَنْ يعْتذرَ لمُلوك الغابةِ (الأُسود) ، عن هذا التَّطاوُل الأَرْعنِ ، والاعْتداد الأحْمقِ ، بقُدراتٍ ومهاراتٍ هو لا يَبينُ عنها في المَيادين ، ولا يَراها المُتفرِّجون في الملاعبِ .

فعُشاقُ كرة القدم حين يقْطعون التَّذاكرَ ، يُمنُّون أنفسَهم بمشاهدة (أُسودٍ) تُزَمْجرُ في أَرْضيَّة الملْعب بقُوَّةٍ ، وتَهُزُّ شِباكَ الفريق الآخر بأهْدافٍ تخْلعُ القلوبَ من صُدور الغُرماءِ ، وتشْرحُ صُدورَ الأصدقاءِ . غير أنَّهم يُفاجئون برؤْيةِ أرانبَ مذْعورةٍ ، تَرْكضُ ركْضاً عشْوائياَ ، وأَقْصى ما تُحَقِّقه من إِنْجازٍ رياضِيٍّ ، هو تَعادلٌ يحْفظُ لها بعْضَ الدِّماءِ في عُروقها ، ويضْمَنُ لها عوْدةً مُخْزيةً إلى جُحورِها ، وليْسَ إلى عَرينِها !!

وآخرُ خبرٍ توصَّلنا به أنَّ أُسودَ الغابة الحقيقية بدأتْ تصلُ إلى أسْماعِها هذه الهزائمُ البشريَّة التي تُقْرنُ باسْمها ، فتُشوِّهُ سُمْعتَها ، فاجْتمعتْ فيما بينها للتَّداوُلِ والتَّشاوُرِ ، وأقَرَّت في بيانٍ عاجلٍ ، يحْملُ إنذاراً ووَعيداً ؛ إذا لمْ يسْتطعْ لاعِبو الفريقِ المغربيِّ أنْ يكونوا على قدْرِ المسئولية الرِّياضية ، ويُشرِّفوا وطَنَهم ، ويُرْضوا جمْهورَهم ، وبالتالي يسْتحِقُّوا لقبَ (الأسودِ) ، فلْيتنازلوا عن هذا اللَّقبِ الفَخْم ، ولْيسْتبدِلوه بلقبِ (الأرانب) ، ريْثَما تجتمعُ باقي حيوانات الغابة ، وتنظرُ في الأمْرِ ، ويتَّفقُوا على لقبٍ آخر ، قد يَكونُ لَقبَ : (الحـ ... ) ، وإلا فإنَّ الأُسودَ ستكُشِّرُ عن أَنْيابها ، وتقومُ بهُجومٍ كاسحٍ على الميادين ، فتأتي على الأخضر واليابس ، وتَفْتِكُ باللاَّعِبِ والمُتَفَرِّجِ .. وقد أعذر من أنذر !!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق