]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جمعة الاحتفال ام الانتقام

بواسطة: محمود حسين محمد  |  بتاريخ: 2013-01-25 ، الوقت: 08:46:57
  • تقييم المقالة:

بقلم : محمود حسين محمد  **جمعة الاحتفال ام الانتقام** ساعات قليله وتبدأ ثورة جديده كما يقولون البعض وتبدأ ذكري يوم 25 يناير ثورة الشعب  هل هذا اليوم سوف يكون يوم احتفال ام يوم تظاهر وانتقام من النظام الجديد كما يقول البعض  ان ثورة 25 يناير التي حدثت منذ عامين ماضيين كانت ثورة فخر وعزه للمصرين داخل او خارج البلد لانه وقف فيها الشعب بعد غياب طويل ظل ثلاثين عاما المسلمين منهم والمسيحيين 
يقولون ( لا ) للرئيس المخلوع حسني مبارك واتباعه وكانت من اهم مطالب الثوره 
العيش والحريه والعداله الاجتماعيه حيث وقف في هذه الثوره الرجال والنساء وكان للنساء دور مهم في الثوره حيث خرجوا يهتفون ويتظاهرون جمعيا ولم يستطع احد ان ينسي فضل الزعامه الشعبيه التي تكونت من قبل شباب مصر عندما انسحبت الحكومه من مكانها في الثوره وانني لا اعتقد اننا من الممكن ان نستطيع ان ننسي ما حدث في ثورة 25 يناير ولا اعتقد اننا من الممكن ان ننسي عندما كنا نشاهد في التلفاز خروج سيارات تقتل في الثوار والمتظاهرين ولا احد يعلم من اين تأتي هذه السيارات كما ان الثوار كانوا يرون قنابل مثيره للدموع تلقي عليهم ولا احد ايضا يعلم من اين ومن من ولا احد كان يفهم شئ الا كان كل همه وحبه لمصر وانقاذها من الفاسدين ثم جأت اصوات عاليه للمتظاهرين في ميدان التحرير تخبرهم بفوز الثوره وبتخلي الرئيس حسني مبارك عن منصبه ولم يعد هناك رئيس مصري يدعي حسني مبارك ثم امتلأ ميدان التحرير بالاغاني الوطنيه وظهرت الضحكه علي وشوش كل مصري وخروج كل ام وكل اب من بيوتهم الي حواري وشوارع مدينتهم يرفعون علم مصر بأن حق ابنائهم الشهداء لم يضيع 
ثم انتظر شعب مصر فتره لم تكن طويله ولكني اري انها كانت فتره طويله علي دوله من غير رئيس جمهوريه ليري من هوه رئيس مصر القادم وان من يصلح ان يكون الرئيس هوه بابا وماما وانور وجدي ثم وجدوا من يتقدم بالترشح للرئاسه ومن ينسحب ولم بعرف احد ما السبب وبعد ان حسمت الانتخابات لصالح شخص ظهرت الكثير من الاقاويل علي هذا الشخص وان البعض كانوا يراها حقيقيه والبعض الاخر كانوا يراها مجرد اشاعات ثم استعدت مصر في استقبال رئيسها الجديد وكانت من اهم ما قيل ان دولة مصر سجن فيها سيدنا يوسف عليه السلام ثم اصبح حاكما عليها ثم بعد فتره كبيره مرت بها رئيس جديد بعد ان سجن فيها من قبل الحكام الظالمين وهاهيا مصر بدأت في استعادت اشراقها مرة اخري وجمالها بعد ظلم طال ثلاثين سنه .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق