]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شهاداتٌ مُضادَّةٌ .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-01-24 ، الوقت: 16:39:58
  • تقييم المقالة:

 

 

وجعُ امرأةٍ قُتلَ أبْناؤُها في حرْبٍ ، لم يُشْعلوا فيها عودَ كِبْريتٍ واحدٍ ، أكبرُ من أيِّ نصْرٍ تنْتهي به ، ويَسْتأْثِر به قائدٌ فَرْدٌ ، لم يخْرجْ إلى ميْدانِها مرَّةً ، ولوْ ليرَى جُثثَ الضَّحايا ، ويُواسي المُصابينَ !!

ودمْعةُ طفلٍ فقَدَ أباهُ في لحظةٍ خرجَ كي يجْلُبَ الرَّغيفَ والحليبَ فلمْ يعُدْ ، أقْوى من كلِّ خِطابات الحَرْب والقتالِ ، وبيانات الحَماسِ والاشْتباكِ !!

ولوْعةُ عَروسٍ غابَ عنها حبيبُها إلى الأَبدِ ، بعْد آخر اتِّصالٍ ، وعدَها أنَ يَهْدي لها ، حين يأْتي المساءُ ، باقةَ ورْدٍ ، وعُلْبةَ حلويَّاتٍ ، وأَشْواقاً تهْمسُ بها شفتاهُ ، أَصْدقُ من كلِّ وُعودِ السَّاسةِ بأنَّ العالم يسير نحو اليُسْرِ والأمَلِ !!

وحزْنُ شيْخٍ انْهارَ بيْتُه الصَّغيرُ ، بنيرانٍ ليستْ صديقَةً ، وقَدْ بَناه على مدارِ السِّنين ، فأَمْسى بغْتَةً يَنامُ في العراءِ ، يفْترِشُ حصيرَةً فوْقَ الثَّرى ، ويتَدثَّرُ بِخِرْقَةٍ مُمَزَّقَةٍ ، أَوْثَقُ من كلِّ مَواثيقِ الأُممِ ، وجَميع دَساتيرِ العالم ، وقَوانين حُقوقِ الإنسان !!

وصُراخُ إنسانٍ بأنَّ أكْثرَ الحُكَّامِ فاسِدونَ ، ظالمون ، أَبْلغُ من كلِّ قصائدِ المَدْحِ لشُعراءٍ يكْذبون ، وأَحقُّ من كلِّ شهاداتِ مَأْجورينَ يُعْلنونَ أنَّ قادةَ العالمِ رجالٌ راشِدونَ !!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق