]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الرجال أصحاب القرار في الحب

بواسطة: م. حنين العمر  |  بتاريخ: 2013-01-24 ، الوقت: 16:02:19
  • تقييم المقالة:

لماذا نُضيِّع عمرنا ونحن خائفين من الحب؟
لماذا لا يمتلكُ كثير من الرجال الجرأة في الحب؟
والجرأة والمغامرة هي من صفات الرجولة غالباً..
لماذا لا يمتلكُ كثيرٌ من الرجال الشجاعة في الحب والدفاع عن الحب..
وشتانَ ما بين الشجاعة والوقاحة أو التخاذل ...
برأيِّ أنا..
أكثر الرجال...الرجال طبعاً..
همْ من يتجرأون بشجاعة ويغامرون بكل شيء للدفاع عن قلب يحبونه ويحبهم..
وهل كانت يوماً الأنثى في بلاد الشرق ..صاحبة قرار أو سيادة..
هي شريك ولكن ...الرجل هو حجر الزاوية وهو الأساس..
وعليه تقع المسؤولية في البداية..
ومحاولة إنجاح حكايا الحب في النهاية..
فمساؤكم جميل منكه بـ جرأة الحب وشجاعة الرجال..
في امتلاك حب العمر والدفاع عنه حتى "لو وقفوا في وجه الحب نفسه"
*حنين العمر*


https://www.facebook.com/HaneenAlqalmWalkalimaat


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • كلمة عابرة | 2013-01-28
    هو خوف الرجال من الالتزام بمسؤولية القرار..
  • د. وحيد الفخرانى | 2013-01-24
    العزيزة / حنين العمر . . . أراكِ فى بداية حديثك طرحتِ سؤالين فى غاية الأهمية . . أولهما : لماذا نضيع عمرنا ونحن خائفين من الحب ؟ ؟ وثانيهما : لماذا لا يمتلك كثير من الرجال الجرأة فى الحب ؟ وأنا يا عزيزتى سوف أجيبكِ بكل موضوعية وصراحة عن كل من السؤالين اللذين هما فى حقيقتهما سؤال واحد ذو شقين ، شق يسأل عن السبب والشق الآخر سؤال يؤكد النتيجة  . . فأما لماذا يضيع الكثيرون عمرهم - وأنا لست منهم - وهم خائفون من الحب ، فذلك لعدة أسباب فى غاية الأهمية ، وهى أن الحب فى المقام الأول هو إلتزام بالحبيب فى كل الأشياء من أصغرها إلى أكبرها ، وهو إهتمام بالحبيب ونكران للذات ، وهو تضحية من أجل الحبيب بالغالى والنفيس ، وهو ثقة ويقين فى قيمة الحب ومكانة الحبيب ، وهو حلم وأمل صعب المنال ولكنه غير مستحيل ، فما قبل الحبيب أحد ولا بعد الحبيب أحد ولا فوق الحبيب أحد ، هو كل الشمس التى إن غابت غاب معها كل شئ وعم الظلام وراح الدفء وتبددت كل الأحلام والأمانى . . . وما أراكِ بعد ما قلته أنا لاتزالين فى حاجة لمن يجيب عن السؤال الآخر : لماذا لا يمتلك كثير من الرجال الجرأة فى الحب . . وأنا أيضاً أجيب وأقول : هل خلقت المرأة إلا لكى يحبها ويهواها الرجل ؟ ، وما معنى الحياة بالنسبة للرجل إن هو قضاها بغير حب الأنثى أو غرامها وعشقها ؟ . . إنها ذلك المخلوق الجميل الوديع البديع العطوف الرقيق التى لولاها ماكانت للحياة على الأرض معنى . . وهل نسينا أن الله سبحانه ما خلق حواء إلا بعد أن إشتكى آدم الوحدة إلى الله وأرادت إرادة الله خلق حواء ، فخلقها سبحانه من أحد ضلوع آدم عليه السلام كى تؤنس وحدته وتذهب عنه الوحشة ، فسكن إليها وهدأت نفسه وجعل الله سبحانه بينهما مودة ورحمة لعمران الأرض وإستمرار الحياة إلى يوم القيامة . . أفبعد كل ما قلت وما شرحت ، ألا يكون خاسراً ذلك الرجل الذى لم يمتلك يوماً الجرأة فى حب إمرأة ؟، والذى لم يذق يوماً حلاوة الحب أو يعانى من عذابه ؟ . . . وأنا شخصياً أكتب فى السياسة وفى الأدب ، وأستمتع كثيراً بالكتابة فى السياسة وشئونها ، ولكننى أستمتع أكثر بالكتابة فى الحب وحلاوته وعذابه . . . ولى مقال أدبى يتحدث عن الحب عند الرجل نشرته فى هذا الموقع بعنوان " الرجل الشرقى فى الحب والزواج " أرجو منكِ قراءته يا عزيزتى ، فيقيناً أنكِ سوف تجدين فيه ضالتكِ فى الإجابة على سؤاليكِ اللذين أثارا فى نفسى لذة كتابة كل هذه السطور والكلمات . .   وأخيراً لكِ شكرى وإعتزازى ومودتى.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق