]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الكبت تهديم للذات

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-24 ، الوقت: 11:06:46
  • تقييم المقالة:

ان الأنغلاق على هواجس الخوف من الأقدام والتحرر من الخجل المرضي الدي هو نوع من الأنهزامية وعدم تقييم النفس واكتشاف قدرتها ..ان بعض الأشخاص يصاب بفوبيا المحاولة وينكفئ على نفسه في انطوائية مكسرة لعزم الأنتقال من حالة الدمور الى انتفاضة المدارك لأستدراك مغالطات المحاولة الولى ..لمادا اقف منسحبا من الحياة من اول تجربة ؟واحدد قيم تؤسس لوضع انزياحي وربما اخرج من المجتمل في اشكال من الأنحرافية ..وخاصة في عدم وجود متابعة ورعاية ودعم للتخلص من عصابية الخطأ الدي ان تحول الى صدمة ارتدادية تقتل قدرة التركيز والتقدير وبالتالي تتشتت الأفكار في مواقع ضبابية ولأن النفس معرضة بكثرة الى الوان من الظغوط فيمكن ان تصاب الشخصية باحدى امراض السلوك الشاذ ..فالأنطواء على تعطيل عواطف النفس يدفعها الى اغلاقها في صندوق الدكريات ولما تستدرجنا الدكريات الى عالم الشعور تتحكم في اندفاعتنا العاطفية وامكانية ان نفكر بسوية ..

الكثير يهرب من الحياة والمواجهة لأول اخفاق ..

يتعود على سلوكات شادة  كالميل للمثلية او ادمان المخدرات كلوون من اظمار الدكرى ..

سلوكات عدائية تجاه الآخر ..وكثير من الأنهزاميين عدوانيين في خبت ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق