]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عبر ذكرى مولد النبي

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-23 ، الوقت: 18:05:36
  • تقييم المقالة:

من الأفكار الراجحة ان احياء دكرى النبي من البدع المستحسنة اد لم تخرج عن اطار التيليغ والدعوة دون تجاوز مرويات النبي التي طلب من المسلمين الا يبالغوا في توطيره كما فعلت النصارى وتحولت من تقديس المسيح المخلص الى فكرة بولس حلول الأب في الأبن وبالتالي مقولة ابن الله وبعد تحولت على تقديس شارة الصلب المزعوم الصليب ..ان النبي قال لأحدهم وقد وقف امامه يرتجف ..لا عليك انا ابن امراة تأكل القديد ..وكان متواضعا ليدل على بشريته فكان يخصف نعله ويجمع حطبه وقد كان في جماعة فقام كل بعمل وقام محمد يجمع الحطب ..كان لايتميز على اصحابه و قد شارك في بناء المسجد ..وكان يخطئ ليعلمنا اننا نستطيع ان نتوب كان الوفا ودودا وكان زوجا بار وعان من غيرتهن فمرة تضاهرت عائشة وصويحباتها ازواجه عليه فعنف عمر حفصة ..وكان يقاسم زاده ويقيم العدل ..ولا يغضب بحكمة السياسي الدي يدرك نوازع البشر فقد قسم فقال الأعرابي اعدل فانك لم تعدل ..تودداليه وقال من يعدل ادا لم اعدل انا ...وكان  يدعوا للعرب ويرجوا ويتفاءل بخير اصلابهم ..وان نحي دكراه فهدا من التدكير والتبليغ ..وربما الشكل الفونطازي والجو الأحتفالي وتلك البخور والشموع  والطقوس التي يقوم بها بعض الأدعياء فهي سنة سيئة لأحد الأتراك قديما ربما القرن العاشر لتلهية المسلمين واخراجهم من روحانية الذكرى الى نوع من الشخصانية ..لقد كان الصحابة يستدكرون امامه ونحن نستحضره كنوع من استدراك الفضيلة ووعي بشريته..ان نولم في ذكراه كنوع من تدكر الفقراء ونتكافل وندعوا بعضنا البعض دلك من حسناته ان نجمع الأطفال في حلقات ونقدم لهم السيرة وتاريخ اصحابه واخلاقه ..دلك من حسنات الدعوة ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق