]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إنك لست ربى ؟!

بواسطة: سحر فوزى  |  بتاريخ: 2013-01-23 ، الوقت: 10:21:09
  • تقييم المقالة:


قابلها صدفه بعد سنوات من انفصاله عنها …وفى دهشة وفضول عاجلها بأسئلته : من أين لك هذا؟ كيف عشت بدونى؟ من اطعمك وسقاك؟ من كساك؟ من اعطاك الحب والحنان؟ من تولى شئونك؟ من حماك من غدر الزمان؟ من عطف عليك واخرجك مما صادفك من محن؟….

نظرت اليه وأجابت فى سخرية شديدة : أتتعجب  اننى مازلت على قيد الحياه ولم امت بعد ان تركتنى ورحلت مع امراة اخرى.. دون ان اقترف اى خطيئة فى حقك ..سوى اننى وهبتك حياتى ، واخلصت لك ، وضحيت بذاتى من اجلك . .كم كنت مخطئة.. عندما ظننت انك الرحمة المهداه من السماء.. حتى كدت ان اسجد لك طاعة منى واملا فى رضاك …فكان جزائى انك مللت من طاعتى.. وكرهت انصياعى لاوامرك.. و ضجرت من لهفتى… وشجبت شوقى اليك… ونددت بغيرتى عليك… ففتحت باب عشنا الذى صنعناه معا ، وطرت محلقا فى سمائها باحثا عن حريتك المنشودة.. بعيدا عن قيودى التى أدمت معصمك…ولم تفكر لحظة واحدة ، فى القلب الجريح الذى تركته ينزف من جراح فراقك …وبعد ان اغلقت ابواب رحمتك المزعومة فى وجهى.. تذكرت ان باب الرحمن مازال مفتوحا أمامى … اغتسلت منك.. و لجأت اليه.. فأعطانى دون عتاب… واطعمنى وسقانى وحمانى منك ومن أمثالك..   …وقتها علمت كم كنت مخطئة.. عندما جعلت منك إله يمنحنى الحياة ، و يستحق طاعتى … لأنك لست ربى؟!!!! بقلم/سحر فوزى/ كاتبة وقاصة مصرية /23 /1 2013 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • سحر فوزى | 2013-02-04
    التحية والشكر لك على دعمك وتواصلك الدائم ..دمت فى امان الله
  • طيف امرأه | 2013-01-31
    انت مبدعه يا غاليتي
    نعم ليس ربها ....
    لك حروف تحاكي ما بداخلنا من هموم . وكأنما تكبين مشاعرنا كما هي من غير تجميل , وذاك ابداع تام
    فالطبيعة كفيلة بان ترينا ما بها من خفقات المشاعر وتلك العواطف المخفية بها
    غاليتي سحر انت رائعه بنسج خيوط القصة من تلك الحكايا المتواجدة داخلنا بطريقة سلسلة عذبه تنساب داخلنا كالماء الفرات 
    محبتي واكثر لقلمك ونبضك الساحر
    طيف بحب ودعاء بالتوفيق

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق