]]>
خواطر :
ماخطرتش على بالك يوم تسأل عنى ... وعنيه مجافيها النوم يا مسهرنى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حلم مواطن

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-23 ، الوقت: 03:56:39
  • تقييم المقالة:

الأمن المعيشي ورغبة المواطن في حياة كريمة تحفظ له القدر الممكن من انسانيته ..كيف يطمأن المواطن على يومه ..ان ياكل ..ينام ..يتزوج في حالة من الياس والأحباط وهم التمثيل السياسي الدي هو لعبة المتخمين ..كيف تنجح النيابية في المجتمع المتخلف اقتصاديا ؟ ان السياسي يبحث عن استنفاد الخزينة وثروة الدولة في قيم العصبة التي تصنعه وتحميه بالتالي في الدول المتخلفة اقتصاديا .السياسي يكون نخبة تقدم لم الخطاب ومنظومة قانونية تسير له النهب المشروع ان التكتلات السياسية التي تكيل التهم جزافا الى الأدارة ..تنسى ان الأدارة هي بنلية وطاولات والات ..وهده حيادية وغير متحزبة , النسان الموظف هو الدارة ..هناك ظاهرة غريبة في المجتمع العربي الموظف يقسم بالطلاق ان الدارة وكر الفساد والجريمة والأنتهازية والمحسوبية والتهميش ويعتصم ويحتج ويخرب لكنه لما يتوظف يتحول الى الشكل الدي رفضه , هناك رغبة مرضية في التميز بالدور الأجتماعي وامتيازات الوظيفة , عون المكتب في البلدية يصرخ ان الأدارة فسدة ومرتشية ولما يصبح عون يبيعك نسخة شهادة اليلاد ؟ والطبيب يرفض المحسوبية في التوظيف ولما يتوظف يدخل في الطائفة ويتميز بالدور الأجتماعي ..ويتحول الى فاسد بالرغبة ...السياسي يعمل في جهاز الحكومة ..ويثرى ويكون دائرة من العلاقات العامة ..لما يخرج من الحكومة يعلن انها فاسدة وسوف يكتب مذكراته يفضح الأمور ويؤسس حزبا ..معارض ..يبقى المواطن الدي لم يحظى بشيئ يسب ويحتج .....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق