]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الاصلاحات وقصة كليلة ودمنة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

بواسطة: ناجح شنيكات العبادي  |  بتاريخ: 2013-01-22 ، الوقت: 23:42:51
  • تقييم المقالة:

عندما تكون الاصلاحات مجرد قصة تنسج بايادي غير مسؤولة فان نهاياتها حتمية ستكون مجرد فقاعات هواء او رسومات بالماء !!!!!!!!! فالاصلاح  يبدأ بالنفس من خلال معرفة مدى ايمان الانسان بمنهجية الاصلاح !!! والانسان لايعني بالضرورة الشخص المتلقي  او المعني بتطبيق القوانين فقط بل ايضا يشمل  المجموعات والاشخاص التي تصدر القوانين والاوامر !!!!فمنظومة الاشخاص تشكل هيكلية الاندماج الحقيقي بعملية الاصلاح !!!! فعندما يتم الاعداد لما هو مفيد للصالح العام  يجب ان يتم استقراء جميع المطالب للمواطن !!! من مطالب واحتياجات وتطلعات مستقبلية !!! ويجب ايضا الالمام التام بالهموم المتنوعة والمشتركة للمواطن من حيث ما كان اقتصاديا او سياسيا او اجتماعيا !!! فالتوافق الوطني بين مكونات المجتمع  والمؤثرات الخارجية يجب ان تؤخذ بعين الاعتبار !!! فغياب القضايا الوطنية والقومية عن خارطة الاصلاح الحقيقي تبقيه منقوصا !!! فالاصلاح منظومة متكاملة يجب اخذها كوحدة واحدة غير قابلة للتجزأة !!!! فمقياس تقييم الاصلاح لايكون باختبار مدى تقبل الشعوب للاوامر والقوانين بقدر مايكون مبني على  حقيقة الرغبة  بتلك العملية لدى المشرع او النظام !!!! ويجب ان يكون الهدف مبني على رغبات واحتياجات المواطن اكثر  متطلبات البقاء للسلطة الحاكمة !!! ففي الدول النامية غالبا ماتكون الاجراءات الاصلاحية بطيئة جدا! والهدف الرئيسي من ذلك هو عدم امتلاك القدرات لدى الانظمة بتقبل فكرة التغيير وانتاج مفاهيم جديدة تسير حياة الشعوب !!! حيث تأخذ اجراءات الاصلاح بشتى مناحي الحياة الوقت الطويل او حتى تصل لطرق مسدودة في الاغلب !!!!والسبب في ذلك  هو عدم الاندماج بين ماتطلبة الشعوب وتتوخاه الانظمة !! ففي بعض دول افريقيا مثلا  يكون المظهر العام لمطالب الشعوب محصور باحزاب معينة سواءا كانت  تقدمية او وطنية وتغيب دساتير تلك الدول عن تفسير  تلك المطالب والرغبات !!! اما باوروبا مثل اوروبا الغربية مثلا يلاحظ ان مفاهيم التغيير تلتقي مع اساسيات الدساتير هناك بتلك الدول !!! فالمواطن يشعر بالرضى والطمأنينة عند حدوث اي طاريء لانه مقتنع بان سياسات الدول تأخذ المتغيرات بعين الاعتبار سلفا !!! وبالعودة للاصلاح بالدول العربية وما تحتاجه الشعوب نلاحظ ان  هناك حلقة مفقودة لايدركها المواطن العربي من حيث رغبة الواطن وسياسة الدولة والمؤثر الخارجي الذي لايرحم !!!! فكثيرا من الدول القمعية او الثورية او التي تلقت رسالة الحكم تلقائيا  لن تكون الاصلاحات هناك من اجل المواطن بقدر ماتكون من اجل كسب الرضا والسير بنفس النهج  القديم !! من هنا يجب على المواطن بالوطن العربي  ان يصل للغز الاصلاح الذي لن يكتمل بنائه  بالفترة المنظورة خلال عقد او اكثر من الزمن !!! ففي بعض الدول التي مازالت تحت الوصاية الدولية خلفت عمليات الاصلاح هناك حالة من التخبط السياسي والفكري غيرت  من تركيبة المجتمع مابين من يسعى للسلطة وبين من يسعى للامن والامان !!! فالامان السياسي والاقتصادي والاجتماعي  هي المطالب الرئيسية لكل شعوب الارض بلا استثناء !!! ولكن بغياب بيئة حزبية تنطلق من الايمان بتلك المقومات الرئيسية لعناصر الامان ستغيب حتمية الاصلاح والتشاركية بتاسيس مفهوم الاصلاح !!! فالاصلاح يأتي اكله  عندما يكون التخطيط له مبني بتفاعل تام بين المواطن العادي  من خلال مايمثله من قادة فكر واحزاب وبين مايمثل الدول من سياسيين ومنظمات  تعني برسم الاصلاح !!! بحيث  تقف الجهتين على خط واحد وليس بخطوط متوازية عندها ستكون نقطة الالتقاء محددة ومعروفة للجميع !!! ففي الاردن مثلا يحسب للنظام تقبله لفكرة الاصلاح فقبول ملك البلاد للنهج الاصلاحي يعتبر سابقة مميزة جعلت من الاردن بلدا يأمل المواطن به من نضوج الاصلاحات مستقبلا!!! حيث ما بدأه جلالة الملك عبدالله بالاردن من نهج اصلاحي وما وعد الشعب به مستقبلا من تتابع  في التعديلات الدستورية يعتبر بادرة خير لصالح المواطن والوطن مستقبلا!!! ولكن عندما نتحدث عن الاصلاح الحقيقي بالدول العربية كافة فاننا نبقى نتحدث عن قصة  الاصلاح وكاننا نقرأ قصة كليلة ودمنة  مابين ملل وترقب نتائج مبهمة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

 

 

nshnaikat@yahoo.com 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق