]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( عربان ) الخليج وكراهيتهم للعراق!

بواسطة: محمد جواد القيسي  |  بتاريخ: 2013-01-22 ، الوقت: 19:15:12
  • تقييم المقالة:

 

 

( العراق أبو الدنيا )

 

(عربان) الخليج وكراهيتهم للعراق!

 

    لست محللا ً رياضيا ، لكي أقدم للقاريء العزيز تحليلا ً فنيا ً

عن مباريات المنتخب العراقي ، في كاس الخليج العربي التي أقيمت

في المنامة عاصمة البحرين، ولكن وبعد أن هدأت الخواطر، سأتعرض

لسلوكيات المواطن البحريني والإماراتي ،

والسلطات في تلك ( الدويلات ) الصغيرة ضد كل ما يرمز للعراق. هذه

الأحقاد والكراهية من قبل (عربان) الخليج  للعراق ليست غريبة علينا ، لقد

شعر بها العراقي منذ سنوات وعقود طويلة سبقت احتلال العراق للكويت، ودعم

العراق لمطالب شعب البحرين لنيل حقوقه المحروم منها.  

 أنه كره أزلي من قبل هؤلاء ! لا اعرف سببا حقيقيا له..

 وهذه المرة لم يقتصر ذلك الحقد والكراهية على إغلاق الأجواء

البحرينية أمام الطائرات التي حملت مئات المشجعين من العراق..

او تخصيص أماكن منزوية في الملعب للجمهور العراقي ، إنما تجاوزت

السلوك الحضاري المتعارف عليه في مختلف أرجاء المعمورة ، والذي يتمثل

بالوقوف أثناء عزف النشيد الوطني احترامالذلك البلد أيا كانت هويته..

الغريب  أن هذا الجمهور الساذج ، ما أن عزف النشيد الوطني العراقي حتى

تعالت أصوات الصفير من أفواههم النتنة ، بحرانية كانت أو إماراتية ! متناسين

إن هذا النشيد يعود إلى العراق لا إلى إحدى جز( الواق واق) الخرافية.

العراق.. أغنى كثيرا مما تظنون .. فهو يملك ثاني اكبر احتياطي نفط في العالم ،

ويملك حضارة تتمنون أن لقطة أثرية واحدة من أثاره العظيمة عثرتم عليها في

مناطقكم لكي تتشرفون بها!!  

على من كان صفيركم إذا أيها (......)  عندما عزف النشيد العراقي؟

على كلمات الشاعر الفلسطيني (إبراهيم طوقان)المعطرة:
مَــوطِــنــي مَــوطِــنِــي
الجـلالُ والجـمالُ والسَّــنَاءُ والبَهَاءُ
فـــي رُبَــاكْ فــي رُبَـــاكْ
والحـياةُ والنـجاةُ والهـناءُ والرجـاءُ
فــي هـــواكْ فــي هـــواكْ
هـــــلْ أراكْ هـــــلْ أراكْ
سـالِماً مُـنَـعَّـماً وَ غانِـمَاً مُـكَرَّمَاً
هـــــلْ أراكْ فـي عُـــلاكْ
تبـلُـغُ السِّـمَـاكْ تبـلـغُ السِّـمَاك
مَــوطِــنِــي مَــوطِــنِــي
مَــوطِــنِــي مَــوطِــنِــي
الشبابُ لنْ يكِلَّ هَمُّهُ أنْ تستَقِـلَّ أو يَبيدْ
نَستقي منَ الـرَّدَى ولنْ نكونَ للعِــدَى
كالعَـبـيـــــدْ كالعَـبـيـــــدْ
لا نُريــــــدْ لا نُريــــــدْ
ذُلَّـنَـا المُـؤَبَّـدا وعَيشَـنَا المُنَكَّـدا
لا نُريــــــدْ بـلْ نُعيــــدْ
مَـجـدَنا التّـليـدْ مَـجـدَنا التّليـدْ
مَــوطِــنــي مَــوطِــنِــي
مَــوطِــنِــي مَــوطِــنِــي
الحُسَامُ و اليَـرَاعُ لا الكـلامُ والنزاعُ
رَمْــــــزُنا رَمْــــــزُنا
مَـجدُنا و عـهدُنا وواجـبٌ منَ الوَفا
يهُــــــزُّنا يهُــــــزُّنا
عِـــــــزُّنا عِـــــــزُّنا
غايةٌ تُـشَــرِّفُ و رايـةٌ ترَفـرِفُ
يا هَـــنَــاكْ فـي عُـــلاكْ
قاهِراً عِـــداكْ قاهِـراً عِــداكْ
مَــوطِــنِــي مَــوطِــنِــي

 

فهل تدعو هذه الكلمات الرائعة إلى الصفير ؟

نعم لكم العذر إذا عرفتم أن صحيفة الديلي تلغراف البريطانية وصفت النشيد

الوطني العراقي النشيد الأسوأ في اولمبياد لندن الاخير..

ولكن، ليس على طريقتكم في التفكير وكراهية العراق وشعبة، إنما لكون

النشيد فيه خيلاء وتعالي، ويصدر رسالة خطيرة إلى الشعوب ،علىحد تعبيرها!!.

أخيرا أود ان اذكر لهؤلاء الهوام ، بعض مما جاء على لسان المشاهير عن العراق:


قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: " العراق جمجمة العرب وكنز الرجال ومادةالأمصار

ورمح الله في الأرض فاطمئنوا فإن رمح الله لا ينكسر".

قال محمد بن إدريس الشافعي ليونس بن عبد الأعلى : هل دخلت بغداد ؟قال :

لا .قال : يا يونس ما رأيت الدنيا ، ولا رأيت الناس.

تاريخ بغداد – للخطيب البغدادي "سافرت إلى الآفاق ، ودخلت البلدان

من حد سمرقند إلى القيروان ، ومن سرنديب الى بلاد الروم ... فما

وجدت بلدا أفضل ولا أطيبمن بغداد.

أبو القاسم الديلمي: بغداد حاضرة الدنيا وما عداها باديةأبو إسحاق الزّجـّاج:

بغداد الدنيا بأجمعها ... وسكان بغداد هم الناس.

ابن زريق الكوفي الكاتب: بغداد في البلاد كالأستاذ في العباد.

الصاحب بن عباد: الصناعة بالبصرة والفصاحة بالكوفة والخير ببغداد.

الجاحظ: بغداد أم الدنيا ، من لم يرها لم ير الدنيا ولا الناس.

ياقوت الحموي: ما دخلت بلدا قط إلا عددته سفرا، إلا بغداد فاني حين

دخلتها عددتها وطنا.

ومن مشاهير العصر الحديث


قال الملك عبد العزيز آل سعود: العراق لا يحتاج إلى رجال فرجاله أهل

ثبات وحق ، العراق يحتاج إلى سلاح.

هتلر: أعطني جندي عراقي وسلاح ألماني، وسوف أجعل أوروبا تزحف على أناملها.

كيسنجر: وزير الخارجية الأمريكي الأسبق لم أجد في حياتي اعند من رجال العراق.

فيديل كاسترو :الأمريكان حمقى لأنهم احتلوا دولة شعبها لا يكل ولا يمل.

 اللهم أحفظ العراق وأهله ، من كل حاسد وحاقد، يريد الضر بأرض

الأنبياء والاولياء.. ومهد الحضارات..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق