]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

أمسية وغيمة وقصائد شعرية

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-01-22 ، الوقت: 05:04:44
  • تقييم المقالة:

فوق غيمة كبيرة بيضاء ربيعية أسافر إليك,متشحة برداء حريري,ومعتمرة بمنديل من إستبرق,وحاملة بيميني لك هدية,زجاجة عطر الياسمين,وفي قلبي حب وفي وجداني حنين وفي روحي اشتياق ,لحضرة شاعر ,دعاني إلى أمسية شعرية ,لقصائد صاغها من حروف ذهبية وبوحي عاشق رحالة ,له في كل مكان حكاية ,وقصيدة ,وصحبة هنية ريشات طاووس ملونة ,ومحابر من ماء ودماء ودموع,

قطرات الندى التي تكتبها تنعش النفوس,وملاحم الثّورات التي تسطرها تبعث الحماسة في النفوس,وعبرات العشق المجنون تجري من بين أوراقك أنهار دافقة ,تبكي كل أصحاب القلوب.

وجئتك ونزلت مثل أميرة إلى باحة قصائد حب لإمراة غير موجودة ولوطن ضائع ولإنسان هالك....

كنت أصغي بحواسي الخمس وأرجع صدى الشعر المخزون وأزغرد وأصفق لانّك عرفت اخيراّ ان االدّنيا لا تعدو كونها صراط ,

من شاء أراده مستقيماّ ومن شاء جعله اعوجاّ عقيماّ والجميع ينتظر رحمة الواحد الأحد مثبت ومقلب القلوب والذي يعلم أين ولدنا وأين نموت.

ولا تنس تلك الدعوة على طاولتك إذا أحببت أرسل لك غيمة ولكن رمادية وصغيرة وخريفية تستطيع أن تتحمل مشقة السّفر إلى الخريف القادم ننتظر حضورك الكريم......


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق