]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لمادا تحطيم الذات؟

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-22 ، الوقت: 05:01:01
  • تقييم المقالة:

حينما يقدم الأنسان على وضع حد لحياته فهدا يدل على كم من الكبت الدي اسر الشحنة الأبتكارية, الأنسان يبحت بطبيعة التغير فيه على حياة يشعر من خلالها بفردانيته المتميزة داخل المجموع الأجتماعي ..يشعر بأنه كما غير مهملا او طاقة معطلة هدا التعطيل , يدفع الى الصدمة مع النفس والمجتمع في ظروف انسانية اقل ما توصف بالأقصاء هدا التهميش في نطاق المنظومة الأنمائية وتحرير الطاقة من عطالة اليد , وبحسب قدرة الشخصيةفي التكيف مع المعطيات المعطلة تكون ردة الفعل , هناك ردة الفعل العنيفة اد تتخد الشخصية الأندفاع نحو التحطيم نحو تجاوز القيم القانونية فيتخد الأنحراف اشكال الجنح والجرائم المختلفة والتعدي على الأخر وهده الشخصية العدوانية تاخد مسار البحت عن المتعة في الأنحراف هنا تدخل مرحلة المرض تسرق, تغتصب تقتل .وشخصية تنطوي على سلبيتها نحو انحراف آخر من المثليات الجنسية تجد هدا في علم الدعارة الدي تحول في ظروف اجتماعية فاسدة ومنحلة الى تجارة مباحة او تغض السلطة عينها عليها حتى انها تحولت في زمن الغوايات والأبليسيات السياسية الى اشهارية سياسية فلما يدخل اللعبة واحد كالغنوشي الأسلامي الدي افتى بالجهاد في سوريا ..مساريا رغبة امريكا في قتال العرب بعضهم البعض ..يقول نحن لانمنع الخمر والدعارة والأسلام لايحارب الأقليات ..انه يحرر الأنحراف من سريته ...وشخصية المنتحر , هدا الدي تبنى بطولة البوعزيزي الدي انتحر محرقا نفسه واصبح الحرق عمل بطولي , لا اعتقد ان الأنتحار يقابل الشهادة في الأسلام ألا في حالة الجهاد ضد العدو.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق