]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العرب رؤية من الداخل

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-22 ، الوقت: 04:57:17
  • تقييم المقالة:

ان التوتر في منطقة العرب يدل على غياب العرب في احداثيات المنظومة الدولية التي تسير في استراتيجيةنظام عالمي جديد احادي القطبية بعد تضخم الشخصية الأمريكية التي تمتلك السلاح والبنى الفوقية لصناعة الرئ والولاء , ان تفتيت الأسلام هو الهدف الأسمى لأمريكا ووفق كل المحاور الفكرية ومند بدأت امريكا بالمجاهرة في اتهام الأسلام بالوحشية , فكرت في ان تضرب الأسلام بأهله , فتصنع فزاعة تخويف جوفاء و تنفخها اعلاميا فكان ابن لادن , وانا اعتقد انه قام بالدور المنوط به بشكل احترافي . اد صدرت امريكا من خلال تطرفه ادانة الأعتدال في الأسلام ومقولة السلام الحركي الدي تحول في رزنامة اعمال اعلامية اشهاريةمبررتدخل.. من اجل حماية المصالح الأمريكية في المنطقة متخدة اشكالا مختلفة ..اضطهاد الأقليات, الحريات.. الحكومات الديكتاتورية ..انتهاكات حقوق الأنسان
وامريكا تتخد في كل تدخل لون واستراتيجية مغايرة ..حينما بحتت عن قوة لضرب النفود الشيوعي ..ورطت الروس في حرب قذرة في افغانستان ..وفي صفقة من اجل بيع السلاح وفتح منفد للأستحواد على ما حول المنطقة ..وبحر قزوين ..سلحت الأفغان ودربت ..واوعزت للعلماء العرب ان يفتوا بالجهاد في افغانستان ..وسقط الروس ..مادا تفعل بالتراكم العددي من ا لأفغان العرب ..صدرتهم الىمع المناطق الأستراتيجية للأحدات توتر لاامني ..لتبرر التدخل تحت اغطية حماية الحكومات من الأرهاب.
وباعت الخبرة العسكرية للدكتاتوريات ..وصنعت القائد والزعيم ..واظطهدت الحركات الأسلامية المنتفخة ..لما انتهت موضة الحركات الأسلامية وصراعات الهوية والأنتماء الحضاري .. مع الآمنتمي ..وصراع الحضارات ..ونهاية التاريخ ..ثم حطمت العولمة ما تبقى من وعلى التاريخ الأسلامي ..وكانت تبارك اعتقالات الأخوان والمناضلين من اجل الحق..
احب ان يعتبر معي الأنسان العربي ..في رسالة مشفرة من مسؤولة امريكية ..اوعزت لصدام ان يدخل الكويت ..واطمأن ان امريكا لاتتدخل ...وكان بين الكويت وبريطانية اتفاقية حماية ..اي بريطانيا هي من يتدخل قانونيا ..في اطار صفقة ..لما دخل صدام الكويت وجد امريكا بانتظاره ..واسقطته بعد دلك...
وكان التدخل في العراق عسكري سافر ..وفي ليبيا دخلت بشكل آخر ..جعلت الجامعة العربية كمنظمة اقليمية وفق مواثيق الأمم المتحدة ترفع دعوة قضائية على القدافي وتدخل الناتو ..وكان يعرض قوته ...للأسقاط القدافي .وارهاب العرب قاطبة ..ولآن الكل يدعوا امريكا في مجلس الأمن ان تتدخل ...في حين امريكا لم تفعل شيئ لفلسطين ...اسرائيل كانت تريد فلسطين قضية اقليمية ..ووفق المواثيق الدولية وغباءات السياسيين خرجت من فلسطين منن الثورة الى التدويل الأعلامي ..وصالونات القمم العربية ومحاولة رسم خارطة طريق ..من غير الشعب الفلسطيني
..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق