]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الطفل البحرينى ...محور اهتمام الحكومة

بواسطة: dody  |  بتاريخ: 2013-01-21 ، الوقت: 23:30:53
  • تقييم المقالة:

 

الطفل البحرينى.. محور اهتمام الحكومة جاء فوز البحرينية "أمل سلمان الدوسري" بمقعد في لجنة حقوق الطفل بالأمم المتحدة في دورتها الحالية للأعوام 2013-2017 وذلك خلال انتخابات جرت على هامش الاجتماع الرابع عشر لدول الأطراف في لجنة حقوق الطفل في 18 ديسمبر2012م بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، لتؤكد على حرص حكومة البحرين برئاسة الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة  على النهوض بالطفولة وإعطائها الأهتمام الكامل لقضاياها، بناء على سياسة حكيمة ترتكز على خطة تنفيذية تعالج قضايا الناشئة وتربيتهم، والمسئولية الوالدية تجاه ذلك للنأي بهم عن اعمال العنف، وتنمية وتفعيل السلوك الوطني لديهم وأولياء أمورهم وتطوير ثقافة التعاون لديهم، ودور الشراكة المجتمعية في هذا الشأن، أخذا فى الاعتبار تلك الجهود المبذولة الرامية الى تجاوز الأوضاع السياسية التي خلفتها تداعيات واحداث الفترة الماضية، حيث تسعى الحكومة جاهدة لوضع اطفال البحرين في صدارة اهتماماتها ايمانا بأن الأطفال هم أمل المستقبل والاستثمار في تنميتهم بشكل جيد هو استثمار لمستقبل البحرين الأفضل. يذكر أن ترشيح السيدة أمل بنت سلمان الدوسري عضو اللجنة الوطنية للطفولة جاء من قبل وزارة التنمية الاجتماعية واللجنة الوطنية للطفولة بالتنسيق مع وزارة الخارجية وسفارتيها بنيويورك وجنيف وذلك حرصا على إبراز دور مملكة البحرين في المجال الاجتماعي والتنموي خاصة فيما يتعلق بحماية الطفل وتمكين المرأة.  ومن هذا المنطلق، حرصت الحكومة البحرينية على صون واحترام حقوق الإنسان وحقوق الطفل ايمانا منها بأن هذا يأتى في إطار الالتزام بتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف والشرعة الاسلامية السمحاء والقيم البحرينية الأصيلة التي تقوم على التسامح والتآخي والاحترام كما عبر عن ذلك بجلاء رئيس الوزراء فى معرض اشادته بالنجاحات التي حققتها المرأة البحرينية عبر إسهامها النشط في كافة الميادين المحلية والإقليمية الدولية، وبجدارتها على تحمل كافة المسئوليات في إطار من التميز والإبداع.  ومن نافلة القول أن الحكومة البحرينية وقعت على العديد من الاتفاقيات والبرتوكولات المتعلقة بحقوق الطفل، من أبرزها: اتفاقية حقوق الطفل الدولية من دون تحفظ 14 فبراير  1992، ودخولها حيز التنفيذ 1999، وقامت الحكومة بتشكل اللجنة الوطنية للطفولة لمتابعة التزام البحرين باتفاقية الطفل الدولية 2001، الانضمام الى اتفاقية منظمة العمل الدولية بشأن حظر عمل الأطفال 11 يوليو 1999، المصادقة على البروتوكول الاختياري الملحق بالاتفاقية بشأن اشتراك الأطفال في النزاعات المسلحة بتحفظ واحد على المادة 3- 2 (الحد الأدنى للتجنيد بالدفاع بها هو 18 سنة) 21 سبتمبر 2004، المصادقة على البروتوكول الاختياري الملحق بالاتفاقية بشأن بيع الأطفال واستغلالهم في الدعارة والصور الخليعة من دون تحفظات 2006.  ومن الاهمية بمكان فى هذا الخصوص المطالبة بالاسراع بتطوير خطة استراتيجية تهدف على دعم ومساندة العديد من الجهات المختصة بالشأن الأسرة والطفولة في البحرين  وعلى رأسها مركز معلومات المرأة والطفل مركز معلومات المرأة والطفل والذي تم افتتاحه في ديسمبر 1995م. كأحد المشاريع الهامة التي دأبت جمعية رعاية الطفل والأمومة بالبحرين على تنفيذها. وتأتي أهمية المركز في توفير شبكة معلومات تقوم بخدمة مملكة البحرين ودول مجلس التعاون الخليجي حول البيانات الخاصة بالمرأة والطفل في المجالات التربوية والصحية والاجتماعية والاقتصادية. وجدير بالاشارة أن المركز يسعى ضمن أهدافه وسياساته إلى التعاون المثمر مع الأجهزة المحلية بمملكة البحرين وكذلك مع المنظمات العربية والدولية الحكومية وغير الحكومية والأجهزة الموجودة في الأقطار العربية وشبكات المعلومات لتدعيم النظام وتوفير القدرة اللازمة على تلقي المعلومات من هذه الجهات وتوفير المعلومات بالأنماط والصيغ المطلوبة. خلاصة القول أن الاطفال هم اعمدة الدولة ومرتكزاتها، وهم وقود الدفاع عنها ضد اطماع الخارج وتهديدات الداخل، بما يفرض على الدولة منحها المزيد من الاهتمام والرعاية.   
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق