]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قيادي في الحراك الجنوبي يقلل من أهمية انعقاد جلسة لمجلس الأمن في صنعاء ويؤكد على تمسك الجنوبيين بالاستقلال دون سواه

بواسطة: رائد الجحافي  |  بتاريخ: 2013-01-21 ، الوقت: 19:09:19
  • تقييم المقالة:
عدن - خاص قلل الصحافي والحقوقي رائد الجحافي القيادي في الحراك السلمي الجنوبي من أهمية انعقاد جلسة لمجلس الأمن الدولي في صنعاء اليمنية ووصفه بالأمر العادي، جاء ذلك في تصريح للجحافي قال فيه " أننا نستغرب حجم التهويل والتطبيل من قبل سلطات صنعاء لاجتماع مجلس الأمن في صنعاء إن كانت تصريحاتهم صحيحة، فمجلس الأمن قد يعقد اجتماعه في صنعاء ولا قلق من جانبنا في هذا الأمر فانعقاد جلسات مجلس الأمن خارج مقره الرسمي أمر وارد وطبيعي وفق ما نصت عليه المادة الخامسة من النظام الداخلي المؤقت للمجلس التي نصت على انه تعقد اجتماعات مجلس الأمن عادة في مقر الأمم المتحدة، ويجوز لكل عضو من أعضاء مجلس الأمن أو للأمين العام أن يقترح اجتماع مجلس الأمن في مكان آخر. فإذا قبل مجلس الأمن الاقتراح، كان عليه تعيين مكان اجتماع المجلس ومدة اجتماعه في ذلك المكان، وبالنسبة أن المجلس قد يقف إلى جانب صنعاء ضد قضية الجنوب وثورته السلمية التحررية فهذه مسألة الحديث عنها سابق لأوانه حيث انه لا يعقل إن يقف المجلس ضد إرادة شعب الجنوب الذي عبر ويعبر عن إرادته هذه منذ سنوات وتكفي الرسالة التي بعث بها شعب الجنوب يوم ال13 من يناير منتصف الشهر الجاري عندما خرج ملايين الجنوبيين إلى عدن وحضرموت وأعلنوا صراحة أنهم لن يقبلوا بأقل من استقلال الجنوب واستعادة الدولة الجنوبية كاملة السيادة، ونعتقد أن المجلس في جلسته المقبلة في أي مكان يكون انعقادها فأنها قد تدعو إلى ضرورة إجراء الحوار، والجنوب لا يرفض الحوار في معناه الحقيقي ومجراه الصحيح خصوصاً إذا كان وفق قاعدة استعادة دولة الجنوب وان يكون بين دولتين وبرعاية وضمانات دولية، أما بخصوص محاولة الضغط الذي تمارسه بعض دول المنطقة والولايات المتحدة الأمريكية على فرض مشاريع وحلول لا ترتقي إلى الإرادة الشعبية الجنوبية فهذا أمر غير مقبول على الإطلاق، وأولا وأخيرا مجلس الأمن من أولويات مهامه المتعارف عليها والمنصوص عليها في نظامه الداخلي هو الاهتمام بتحقيق الاستقرار والأمن بين الشعوب لضمان تحقيق الاستقرار الدولي.حيث يضع ‏ميثاق الأمم المتحدة المسؤولية الرئيسية عن حفظ السلم والأمن الدوليين على عاتق مجلس الأمن، ‏وللمجلس أن يجتمع كلما ظهر تهديد للسلم، كما أن المجلس معني بتحقيق وإقرار حقوق الإنسان وصيانتها، ونحن لسنا عصابة أو ما شابه ذلك، نحن شعب يتطلع إلى نيل حقه في الحياة الحرة الكريمة وهكذا حياة لن تأتي إلا متى ما استعدنا دولتنا التي تعرضت للاحتلال اليمني في العام 1994م وعلى مجلس الآن العودة إلى قراراته الصادرة في العام 1994م وخاصة القرارين رقمي 924 و931 بشأن الحرب، أما إذا كان المجلس قد يذهب إلى دعم الطرف الآخر فهذا أمر خطير للغاية سيفتح أمام شعب الجنوب اللجوء إلى خيار الكفاح المسلح لتحرير أرضه وتحقيق الاستقلال". هذا وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد كشف بأن صنعاء ستحتضن الجلسة القادمة لمجلس الأمن الدولي، ووصل في خلال الساعات السابقة السيد جمال بن عمر مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى صنعاء في زيارته الثامنة عشر لليمن منذ تكليفه بمهام الملف اليمني مطلع العام المنصرم.   
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق