]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

السيستاني // مهندس خارطة الطريق الأنكلو – أمريكية الجديدة

بواسطة: رافد البهادلي  |  بتاريخ: 2013-01-21 ، الوقت: 18:13:17
  • تقييم المقالة:

      لو عدنا بالاذهان الى شهر شباط من عام 2011 ذلك التاريخ الذي كان يمثل انطلاقة الربيع العربي في العراق لوجدنا ان موقف السيستاني من تلك التظاهرات كان سلبياً جداً ومعارضاً لها بل وصف المتظاهرون بانهم يعبرون عن اجندات البعث الصدامي والجهات التكفيرية التي لاتريد استقرار العراق . هذا المنع وهذه المعارضة كانت وعوامل اخرى هي الاسباب الرئيسية لاجهاض الربيع العراقي قبل ولادته الفعلية.. وهذا الموقف هو من الامور المسلم بها والتي تعبر عن تنفيذ المرجعية الدينية في العراق بزعامة السيستاني لأجندات الحليف والداعم  الأزلي لها والمقصود هنا ( بريطانيا العظمى وأمريكا بطبيعة الحال) ففي ذلك التاريخ كانت المصالح الاجنبية تقتضي الابقاء على الحكومة الشيعية بزعامة المالكي وضرب كل ماعدا ذلك حتى لو كانت الجماهير نفسها التي جاءت بالمالكي ووضعته في دكة الحكم فالمهم هو الحفاظ على المصالح العليا للدول الغربية العظمى بمقابل استمرار دعم تلك الدول وحمايتها للمرجعية الدينية في العراق..

والمتتبع لواقع المرجعية في العراق يجد ان مرجعية السيستاني هي العميل الرئيسي والمطبق الامثل لسياسة بريطانيا والولايات المتحدة الامريكية في المنطقة بلباس شرعي طبعاً وتوجد الكثير من الادلة والامارات على ذلك منها :- ماذكره العلامة ( حسن الكشميري ) قبل عام تقريبا من ان مرجعية السيستاني هي مرجعية تابعة لبريطانيا .. كذلك مااورده بول بريمر في مذكراته حين قال ( ان السيستاني صديق حميم لدول التحالف) منها ايضاً الهدية القيمة التي قدمها رامسفيلد الى السيستاني والبالغة 200 مليون دولار أمريكي .. كذلك عمليات القسطرة التي أجريت للسيستاني في بريطانيا حصراً وغيرها من الادلة التي تثبت عمالة السيستاني للدولة الغربية وبريطانيا على وجه الخصوص..واليوم جاء مبعوث الامم المتحدة في العراق ( مارتن كوبلر) ليقول (( ان السيستاني يمتلك خارطة الطريق لحل الازمة الراهنة في العراق)) كان ذلك على أثر لقاء الاول مع الثاني وبحث الازمة الحالية في العراق.. فما الذي حصل؟؟ اليوم السيستاني يقول انه مع المطالب المشروعة لأبناء المنطقة الغربية وعلى حكومة المالكي العمل على تنفيذها؟؟!! ياللعجب ولله دره.. قبل سنتين السيستاني يصف المتظاهرين الشيعة بانهم بعثيين وصداميين ويدعوا حكومة المالكي للقضاء عليهم. واليوم يقول انه مع المتظاهرين ومع مطالب المتظاهرين ويوجه حكومة المالكي لتنفيذها والتي من اهمها( الغاء قانون اجتثاث البعث).. فالامر واضح جداً لان السيستاني وكما اسلفنا بانه تابع للدول الغربية واهم المطبقين لسياساتها في العراق ويبدو ان مصالح تلك الدول اقتضت ان يكون موقف السيستاني على هذا النحو كذلك من أجل تحقيق المشروع البريطاني الكبير في جعل مناطق المرجعية على غرار دولة الفاتيكان لضمان استمرارية تحقيق المصالح الغربية في العراق بنفس اللباس الشرعي..

ولكن هذا الامر لن يتحقق فالشعب العراقي وخصوصاً الثوار في المنطقة الغربيةعلى دراية تامة وعلى قدر كبير من الوعي والفهم ولايمكن ان تمرر عليهم هكذا اساليب خبيثة الهدف منها بيان ان المرجعية هي الاب الروحي لكل الشعب بغض النظر عن المسميات.. فاين كان السيستاني من الاعدام الجماعي لاهل السنة على ايدي المليشيات الايرانية ؟؟ واين كان السيستاني من الاقصاء الواضح لابناء السنة في كل مؤوسسات الدولة؟؟ واين كان السيستاني من آلاف المعتقلين من الرجال والنساء الذين وقعوا ضحية المخبر السري؟؟ واين واين؟؟ فأبطال المنطقة الغربيةو المنطقة الشمالية والشرفاء من أبناء الوسط والجنوب يدركون ان السيستاني عميل ولايهمه الشعب العراقي بل المهم لديه ماتجنيه الدول الغربية من خيرات العراق والمهم لديه هو الحلم بالفاتيكان الاسلامي هذا الامر الذي لن يتحقق مادام العراق قد اصبح بذمة الشرفاء الاحرار والوطنيين من ابناء هذا البلد الشامخ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق