]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وجهةنظر 2

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-21 ، الوقت: 18:09:57
  • تقييم المقالة:

لا شيئ تثيرني كريبة الشك في انتماء الأنسان وكيف يحدد الفرد مدى انتمائيته ..لما ننظر الى مجتمعاتنا المنخرطة في غوايات العالم الحسي والتسارع في اشباع الرغبات وامتلاك القدرة على العيش ..اننا امام ظواهر من الأنهزامية التي بنيت بدهاء وحرفية مند السقوط العربي وتفاقته في الأستلاب الغربي وخطط الغرب في الأجهاز على الحضارة العربية والدي يقرأ كيف سقطت الخلافة العتمانية ومن برر لسقوطها بوهم كهنوتيات المؤسسات الدينية وكيف انتهت الأندلس الى حروب وصراعات اسرية استعان الأخوان بالعدو لضرب بعضهم بعضا ..فادرك الغربيين مدى ضعف ووهن العرب ولما يسلم العربي في عرض عربي آخر فهو لن يستطيع ان يدافع عن عرضه وارضة وبكائية ابن الأحمر دليل على خواء العزيمة العربية مما حدى بالمفكر بن نبي ان يضعها تحت بند القابلية للأستعمار ..في بداياتها كانت انهزامية استراتيجية ومع التطور الغربي الحضاري وتقوقع العرب في صراعات العرش ..تحولت بعد الى قابلية للعمالة والرامن العربي في جميع مناطق العرب اكبر شاهد على الخوان ..ولما تحاول ان تعتر على دلك في الثقافة ..تجده في الطرح والفكرة التي تثيرها المجموعات المنقسمة على بعضها ..ما لا حظته في الفكرية الغربية ان المجموعات تفكر داخل المجتمع وتنتج وعي اتحادي اما نحن فنفكر على حدود المجتمع الأفتراضي الدي يبقى لدى الطيبين كمدينة الله ولدى الملحدين مدن ابليس ..حتى ابن القيم لم يرفع لبس ابليس  ..لما تملكت العربي عقيدة التبليس

من التداعيات التقافية ان علت صيحات موت الشعر ..وصدمته بالرواية ويصرح بلا خجل جابر عصفور بموت الشعر ..وبفراغ الدلالية الشعرية من انتفاضات الحركية الأبداعية ويعلنون انه لا يمكن ان يتعافي الشعر مع التطور التقني والتكنولوجي في حين في امريكا والعالم المتحظر الشعر احد صور النفس الواعية وهو اكثر اشكال التقافة جمالية حتى لينين فضل الشعر على الرواية

يتبع


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق