]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إتباع المالكي بين عصيان المرجعية وسخط الشعب

بواسطة: أحمد الكناني  |  بتاريخ: 2013-01-21 ، الوقت: 17:47:13
  • تقييم المقالة:

بعد سنوات من الظلم والحيف التي عصفت رياحها خيرات العراق ونثرته وسط بحر حيتانها ليسود فيه الفقر والفاقة الى أعلى درجاته بسبب تسلط حفنة من المافيات التي تكالبت على الجاه والسلطة ولم تلتفت الى شعبها يوماً من الايام الى هذا الشعب الى ان وصل الى العجز التام في المعيشة ولم تتركه وشأنه بل بادرت الى قمعه بين الحين والآخر بابشع صور الجرائم والتعذيب الوحشي الذي يندى له جبين الانسانية بسبب رفضه المتكرر لسياسة هذه المافيات الفاشلة التي لم تُثمر على العراق وشعبه سوى القحط والظلم والعوز وتراجعت فيه درجات البلد الى مادون الدول النامية بل الى تحت الصفر المطلق , ولم يُشاهد أي تقدم عمراني أو تحسين في الوضع المعيشي أو الحصول على الأمن والأمان قط سوى جرف المليارات من الدولارات

 

بين الحين والاخر لصالح منافع السياسيين وتمويل دول الجوار, ثم يستمر الظلم ليصل الى التعدي على حرائر العراق من النساء العفيفات في قعر السجون المظلمة من قبل مليشيات النظام الدكتاتوري الحاكم .

 

ولكل ظلم نهاية فسرعان ماتحول الى غضب وسخط شعبي خلّف ربيعاً عراقياً جديداً رافضاً لهذه السياسة التعسفية الهوجاء ليتوسع الى ثورة ربيعية في العراق لتُناهز أعداده الملايين مابين غاضب ومندد ورافض , فلم يأبى رئيس الوزراء نوري المالكي لهذه الحشود المليونية ووصفها بتعبير ساخر بأنها ((فقاعة نتنه سرعان ماتزول ))!!

 

 http://www.youtube.com/watch?v=ueTt0PK-FDg

 

ثم يطرح مطالب الشعب أرضاً ويرمي بها عرض الحائط , ولم يبالي بأعتصاماتهم التي أستمرت لاكثر من عشرين يوماً ليصل صداها الى كافة دول العالم وتستقطب الحشود العراقية هناك ليعلنوها ثورات ربيعية عراقية امام السفارات والجاليات والقنصليات في الدول العربية والاجنبية فتُشكل صدمةً مريعةً للمالكي على الرغم من أستخدامه لكافة الاساليب القمعية للمتظاهرين من خطف وترويع وأغتيال لقادة ونشطاء في التظاهرة لكن هذا لم يُثني من عزمهم ولم يزدهم الا تمسكاً وإرادة ,بل توسعت مطالبهم لتشمل اسقاط النظام برمته ,بعدها توجه الى حث أنصاره المنتفعين من أموال بيت المال وليس من جيبه الشخصي طبعاً ليزقّ عليهم الملايين من أجل دعمه بعد ألانهيار الذي واجهه في لحظة , وكما وصفها رئيس لجنة النزاهة في البرلمان ((بهاء الاعرجي)) بأن هذه التظاهرات التي خرجت لتأييد المالكي مدفوعة الثمن مقدماً .

 

 

 

www.4newiraq.com/news/index.php?sid=28125

 

 وكشفت مصادر عدة في وكالات أخبارية رسمية عن خروج مختارون لعدة مناطق في بغداد قد صُرف لكل واحد منهم مبلغ 5 ملايين دينار شريطة ان يأتي كل واحد منهم بما لايقل عن مئتين شخص من أنصاره ويعطى لكل واحد منهم مبلغاً لايقل عن خمسة وعشرون الف دينار لكن خروجهم لم يصمد ليلة واحدة ليحدث نزاع بين قيادي من دولة القانون يدُعى ((بالشحماني)) المسؤول عن تنظيم تلك المظاهرة وبين أحد المختاريين ولم يصمدّ هذا الاعتصام المؤيد للمالكي حتى ليلة واحدة وسط هذا الشجار العارم الذي باء بفشل وخُزي ذريع .

 

www.chakooch.com/news_view_1769.html

 

ومن جهة أخرى أعلان مرجعية علي السيستاني في النجف عن سخطها وتذمرها للسياسة الحاكمة ودعت الى الالتفات الى مطالب الشعب المتظاهر المشروعة ولم تستقبل حتى المبعوثين ((الشهرستاني و العطيه)) الذين ارسلهما المالكي الى المرجعية من اجل الدعم الجماهيري له وفوجئوا بعزمها على أستبدال المالكي بشخصية أخرى خصوصاً بعد لقائها بمعوث الامم المتحدة ((مارتن كوبلر)) في زيارته الاخيرة الى النجف والتباحث في هذا الشأن , على الرغم من تأييدها لشخصية المالكي لاكثر من دورة انتخابية عن طريق طلبة الحوزة العلمية والحث المباشر من قبل خطباء المنابر ووكلائه الشرعيون للاوساط الشيعية في محافظات الوسط والجنوب .

 

 http://www.youtube.com/watch?v=pgbcqZd4nF4

 

ليبقى أنصار المالكي في تيه وحيرة مابين عصيان لاوامر مرجعيتهم ومابين سخط شعبي بسبب طعنهم لاخوتهم المتظاهرين وعدم مؤازرتهم وضم صوتهم الى بقية الاصوات في ظل تدهور مستمر لحكومة المالكي , وربما لم يستطيعوا التنعم بتلك الدنانير التي أُنُفقت عليهم ولا بحكم الري لأن الامبراطورية مهددة بالانهيار .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق