]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما الذي تُريدُه المرأه!!

بواسطة: ياسمين الخطاب  |  بتاريخ: 2013-01-21 ، الوقت: 17:01:14
  • تقييم المقالة:

سؤالٌ يُحيِّر الرَجُل!!

ما الذي تُريدُه المرأه!! وما الذي قد يُرضيها!!

فمهما عاشروا من نساء,وتعددت تجارُبهم في عالم حواء...ما زالوا يجهلون مكنونها ومُرادها !

بصراحه وبكُل شفافيه!!  نحن أنفُسنا قد نجهل ما يُرضينا في بعض الأحيان! 

فأن صابَتهُ الغيره أسميناهُ مُعقد,وان لم تُصبه اختلقنا مواقف خياليه لنُثير بها غيرته!! أو ندَّعي عدم حُبه!!

وان أحبَ أُمه وتمسكَ بها...كان بنظرنا  ذاك الولد المُدلل الذي لم يكبُر بعد,وان اهمل بها...سنُسارع في الحُكم ( اللي مالو خير في اهلو مالو خير فينا!!) أي والله حيرتينا يا حوا!!!

نُطالب بالاهتمام....فان اهدانا الورود نتسائل عن السبب!! وما الذي يحاول اخفاؤه خلف تلك الهديَّه !!فنفزع بشكوك الخيانه!!  وتبدأ اجراءات المُسائله والبحث....

ويا خيبَتُه ان عايرها باحدى صديقاتها الحِشريَّات......ويا ويلتُه ان زار هو صديقه  بعد تصريحٍ مُوقع من قبل جلالتها وأطال السهر لساعه....فتنهااااااار الأسئله.....

أين كُنت؟؟ ومع مَن !! ولماذا تأخرت ؟؟ وماذا أكلت ! ومن طبخ!! ومن طعامُها ألَذ!

وتُنهي حديثها....(آآآآه ولا ما أنا مش معبيه عينك!! أصلآ عادي خلي أكلات أم محمد ينفعوك)!!

أي غصبٍ عنو بدو يلعـــــــن......

أما بلنسبه للضربة القاضيه اللي بكون وقع فيها وماسمى عليه حد......

السؤاااااااااااااال القـــــوي (شو كنت لابسه حبيبي أول مره شفتني فيها!!!)

طبعآ أول مره شافها قبل قرن ونص,وحماتو فاتحه الرادر,وأخوها قاعد بالنُص بينهُم وعين عليه والتانيه عليها!! وجــــايه تسألي للمسخَّم ومن كُل عقلك شو كُنتي لابســه,أي احمدي ربك انو بدلعك سوسو,وانتي اسمك وظحه.....هههههه

غريبات الأطوار نحن,لا نُنكِر......وفي بعض الأحيان مفصومات أيضآ  لا نُنكر,بس والله انا محليات الدنيا (^_^).

 


« المقالة السابقة
  • د ابراهيم الخطيب | 2013-03-26
    كلام جميل ولكن لدي همسه في اذن الرجال وتشبيه بسيط للمراة.ف المراه اشبه وصف لها هي الناااارزفكلما اعطيتها وقودا اعطتك وهجا ودفئا وان لم تحسن التصرف معها قد تحرقك وتكون نهايتك وتضطر ان تطفئها لتعيش .عزيزي الرجل النار قد تقبل منك اشياء كتيره غير الكاز والبنزين فهي قد تكتفي بقليل من الورق والاغصان الناشفه لتستمر شعلتها ووهجها ولن لا تسكب الماء عليها لتستمر في وهجها ودفئها وتقيق برد الشتاء وقصاوته
  • د. وحيد الفخرانى | 2013-01-21
    العزيزة / ياسمين . . . من قال أن الرجل المحنك والذكى الفطن لا يعلم ما يرضى المراة ؟ المرأة يا عزيزتى كتاب مفتوح وكل سطوره مقروءة ، ولكن لمن يقدر على قراءة ما بين سطورها وما خلف صفحاتها . . وفى تقديرى - من خلال تجاربى العديدة - أن المرأة يحلو لها أن تصف ذاتها بالغموض وتتحايل لتظهر على هذا النحو ، كى تثير الحديث حولها دائماً ، ولأنها تدرك بفطرتها وطبيعتها أن الشئ الغامض يكون دوماً محل إهتمام الآخرين من أجل فك طلاسمه . . . أما أنا فأقول : أن المرأة - كل النساء - هى كائن بسيط جداً وضعيف جداً ومفتاح شخصيتها دائماً يكمن فى قلبها ، فالحب الصادق والكلمة الناعمة والإحساس الراقى هم أبواب الدخول إلى عالمها الذى هو أجمل عالم ، وإلى قصرها فى قلبها الذى هو أبهى القصور . . وليس بعد حديثى هذا حديث . . .    مع تحياتى أيتها الياسمينة .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق