]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المغربُ الذي في خاطري .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-01-21 ، الوقت: 14:19:08
  • تقييم المقالة:

 

 

 

هو البَلَدُ المُسْلمُ ، الذي يذْهبُ فيه الناسُ إلى المساجدِ بقلوبٍ نظيفةٍ بيضاءَ ، قبل أن يَرْتدوا جلابيبَ نظيفةً بيضاءَ .

هو البَلَدُ الطيِّبُ ، الذي يتكاتَف فيه الشَّعْبُ ، من أجل المصْلحةِ العامَّة ، فلا تَسودُ الأنانيَّةُ القُصْوى ، واللاَّمُبالاةُ المُفْرطةُ .

هو البَلَدُ الآمنُ ، الذي يسْعى فيه الناسُ إلى الأسْواقِ ، والميادين ، والمَلاعبِ ، دون خوْفٍ أو قلقٍ .

هو البلد الحُرُّ ، الذي لا يخافُ فيه الكُتَّابُ ، والصُّحفيون ، والمُفكِّرون ، من قوْلِ الحقِّ ، وإبْداءِ الرَّأْي السَّديدِ .

هو البلد الدِّيمقراطيُّ ، الذي يفوزُ في انتخاباته الزُّعماءُ الصَّالحون ، ويصلُ إلى البرلمانِ الرجالُ الصَّادقون ، وليس من الضَّروري أن يكونوا من فَصيلة الأعْيانِ ، ذَوي النَّسب والحَسَبِ ، ومن كوْكبةِ رجالِ المالِ والأعْمال .

هو البَلَدُ الكَريمُ ، الذي يَجدُ فيه كلُّ تلميذٍ أرادَ التعلُّمَ مَقْعَداً جاهزاً في مَدْرَسَةٍ قريبَةٍ .. وكُلُّ امرأَةٍ جاءها المَخاضُ سريراُ مُريحاً في مُسْتَشْفى نَظيفَةٍ .. وكُلُّ مريضٍ يداً حنوناً ، ودَواءً مُتَوَفِّراً شافياً .

هو البلَدُ الحقُّ ، الذي لا يُظْلَمُ فيه النَّاسُ ، وإذا ذَهبوا إلى أقْسامِ الشُّرْطةِ ، والمَحاكمِ ، وَجَدوا القانونَ والعَدْلَ .

هو المغرب الكبيرُ ، الذي يَحْضُنُ جميعَ المغاربة بالمحبَّة والإخاءِ ، فلا يُرَتِّبُ مُواطنيه حسَبَ الدَّرجاتِ من الأولى إلى العاشرة ، بل يعْتبرُهم جميعاً أبناءَه الأعزَّاءَ ، لا فَرْقَ بين الكبير والصغير ، والذَّكر والأُنثى .

هو المغرب المُزْدهرُ ، مَنْبِتُ الأحْرار ، مَشْرقُ الأنْوارِ ... « الذي أطْعمَهم منْ جوعٍ وآمَنهم منْ خوْفٍ » .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق