]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحسد والطمع .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-01-21 ، الوقت: 11:02:27
  • تقييم المقالة:

 

منذ أَوَّلِ إنسانٍ قال : ما أجْملَ امْرأةَ أخي ، فنازَعتْه نفْسُه شَرّاً ، فقتلَ أخاهُ ، ولمْ يَعرفْ كيف يُواري جُثَّته ، فتولاَّه نَدَمٌ عظيمٌ .. !!

ومنذ أول رَجُلٍ قال : ما أغْنَى بُسْتانَ جاري ، فعاثَ فيه فساداً ، ليلاً ، والنَّاسُ نِيامٌ ، فلم يُفلحْ في عَملهِ أَبداً .. !!

ومنذ أولِ راعٍ قال : ما أسْمنَ نِعاجَ رفيقي ، فدسَّ لها السُّمَّ في الكَلأ ، فلمْ يذُقْ طَعْمَ الرَّاحة أبداً .. !!

ومنذ أول زَعيمِ قبيلةٍ قال : ما أَوْسعَ حُدودَ قبيلةِ جيراني ، فأرْسلَ إليها صَناديدَ قَرْيَتِهِ ، كيْ يضُمَّها إلى حدودِهِ ، فلمْ يظْفَروا بعدَها بالسَّلامِ .. !!

ومنذ أول عابدٍ قال : ما أَضلَّ أولئك العباد ، فمذْهبُهم غيْرُ مذْهبي ، فبَعثَ إليهم أَتْباعاً لا يرْحَمون ، فلم يَعرفْ السَّكينةَ بعْدَها قَطُّ .. !!

ومنذ أولِ حاكمٍ : قال ما أعْظمَني بين جميع حُكَّامِ الأَرْض ، فانْطلقَ في الآفاقِ ، يغْزو البُلْدانَ ، ويدُكُّ العُروشَ ، ويُرْهِقُ الجيوشَ ، فلم ينْعمْ يوْماً واحداً بمُلْكِه العريضِ .. !!

ومنذ أن كانَ الطَّمعُ يُوَسْوسُ في صُدورِ النَّاسِ ، والحَسَدُ يَنْهَشُ قُلوبَهمْ ،  والشَّيْطانُ يأْمُرُهم بالمُنْكرِ والعُدْوان ، ويَحُضُّهم على البَغْيِ والبُهْتانِ ، صارت الدُّنْيا دارَ حرْبٍ ليْس لها قرارٌ .

والإنسانُ إذا فقدَ الشُّعورَ بأنه غَنِيٌّ بما يَمْلكُ ، فإنَّه يُنازِعُ غيْره نَصيبَه في الحياةِ ، ويُسَخِّرُ كل طاقاتِه لِكيْ يَسْتأْثِرَ به وحْدَهُ . وقد قال أَحدُهم : « منْ فقدَ الإحْساسَ بأنه غَنيٌّ بالقَمرِ فلا غرابةَ في أنْ يُنازِعَ جارَه مِلْكِيَّةَ مِصْباحٍ !  . «


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق