]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الشهيد

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-01-21 ، الوقت: 00:38:16
  • تقييم المقالة:

الام فى زاوية عارية الراس يداها تقطع شعرا اسود بحركات متناسقة مع عويل صغار اولادها

تشاهد الذكر الاكبر سنا لكن دون الخامسة من عمره يتمرغ فى التراب حسرة دموعه تنهمر فيتعلق باوحالها

ام الشهيد عجوزا فوق المائة تتمطى لتصل الى مواسات احفادها

ركبتيها لم تعد تتحملا ن المشى فتحبوا و الدمعة لا تبان مخزونة فى فؤادها

الاسرة لم يعد لديها عائل يمول ايرادها

الام اصبحت ثكلى و الاولاد يتامى و ام الشهيد بلغت مرادها

صوتها فيه حسرة ظاهره زغاريد و باطنه لوعة تشرد احفادها

حلفت يمينا يوم مس شعورها مستعمر لعين على ان تشتكى للابن ليرد لها اعتبارها

حمل على كتفيه سلاح و تحزم بشرط متفجرات و انتقم للام امرته بارادة حالها مات شهيدا و قتل معه عشرات من ملاعين ليخلد اسمه فى بلدة لن يمحى من بالها


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق