]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في حضن الموت

بواسطة: ALIM  |  بتاريخ: 2013-01-20 ، الوقت: 22:35:03
  • تقييم المقالة:

ممدد على أفرشة ، أزار أبيض فوق زربية صوفية تقليدية تتعانق ألوانها، نسجتها أيادي نساء ماهرات ، فزخرفنها ألوانا ناضرة وأشكالا تجريدية أخاذة تترأى من خلال شفافية القماش الأبيض المحتضن للجثة الهامدة التي رحل عنها رونق الحياة بعد شهقات وزفرات مترادفة مسموعة تنم عن صراع مرير بين الحياة والموت ، العائلة جالسة بجانب الراحل الذي دثر بكفن إلا وجهه الذي وضع عليه منديل قبل أن يوارى الجثمان ببطانية تقيه لسعات البرد القارسة وقد جاء لتوه من الحمام متعطرا ومسوكا ، ما تزال بقايا الدموع تنهمر من العيون المكلومة و لا تزال الأصوات تتحشرج في الحلوق المنتحبة ، يتوالى قدوم الجيران متفقدين متأكدين من مفارقة الروح للجسد طابعين قبلة وداع على الجبين الشاحب الذي اعتلته رمادية الفراق والرعب من ظلامات القادم المجهول ومن إجهاد سكرات تتجاوز السكر و المس معا .

من على مئذنة المسجد ينبعث صوت رخيم حزين  ميال للبكاء مناجيا ومبتهلا للروح المطمئنة الرجوع الى مولاها راضية مرضية و يكسي القرية حدادا، فترى العيون تائهة ضائعة مشردة فتتخافت الأصوات ، و تتخشع القلوب منكسرة و قد زار القرية حامل رعب أفحم نشاطها و زعزع رشاقة ساكنيها ، في المقبرة يحفر متطوعون لحدا قبالة الحرم المكي فبلغ عمقه ركبة حامل الفأس وطوله على مقاس قصبة متقادرة وطول الميت ، بينما العرض لا يتجاوز الشبر إلا بقليل .

احتشد الناس وتجمهروا حول المنزل الحاضن للموت محوقلين مسبحين مهللين حين رسى المغادر على نعشه متوسدا أكثاف أبنائه فعلاعويل النساء باكيات نائحات و الموكب الرهيب يبتعد عن الدار المكسورة قلوب أهلها ، في ساحة واسعة كانت للحفلات والنغمات والرقصات استقبلت الصفوف المرصوصة المعتدلة  النائم على سرير الموت مكبرة أربع تكبيرات متبوعة بسلام من فم الإمام ، الحفظة يرتلون بينما المغادر يستوطن قبره الموحش فتوضع عليه قطع إسمنتية متلاحمة فلا تترك منبعا لهواء ولا ماء ولا أنين ، ردمت الصفائح بأكوام طين وتراب فأصبح على شكل ظهر حمار طويل ، حف القبر بأشواك وأحجار حتى غدا كشجرة سدر بلا نبق    وأعلاها وضع  جريد نخل .

إنا لله وإنا إليه راجعون والسلام عليكم ورحمة الله . 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق