]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مرة اخرى تسقط القضية ..الفلسطسينية...

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-20 ، الوقت: 18:37:59
  • تقييم المقالة:
  ادا كانت تهديدات نتانياهو التي اكدها قائد القوات الأسرائيلية على حدود غزة تال روسو..بان الحملة البرية باتت وشيكة ..وسوف تعد لها اسرائيل ترسانتها العسكرية ..واكيد بدعم امريكي غير صريح ..مع تلك الصور للأمريكيات في رفض الغارات ..وقتل الأطفال ..في حين لم يقولوا شيئ في قتلى الأطفال ايام الأرهاب الوحشي للجزائر / بدعم لوجيستيكي غربي /وانا اعتقد انها لن تكون في صالح الفلسطينيين الدين سوف يتخلى عنهم العرب كالعادة خاصة بهده الأنظمة التي وضعتها امريكا ..وفق مشروع العم سام ..ومع تصنيف لكثير من المنظمات/ التحريرية / بالأرهابية يبقى عسكرة الحدود حول غزة هو دفعها خارجا المعابر/ لو طالت الحرب / كمشردين ...امريكا لن تسمح بدخول الأرهابيين الى اسرائيل ..وبدفعهم الى افريقا ..احتوتهم ..بكذبة الأمارة الأسلامية ..ولو دخلت حقا مصر لعبة التوازنات الدولية ..فانه لن تفعل شيئ ..مع احتكمال وحسب التداعيات الدولية ..اسقاطالنظام في سوريا ..فانها آخر لدورات للشعب الفلسطيني. لو تمكنت تركيا من فرض توجهات المرحلة الدولية القادمة على مصر باختواء المقاومة الفلسطينية واخراجه من نطاق /الجغرافية الأسرائيلية ..ربما لهدا سهلت الطريق امام الأخوان لسرقة انتفاضة الشعب المصري المباركة ..لأحدات جدار عازل بين القوة المصرية في /اللمصريين من خارج الأخوان ..علما انةالأخوان نظاميته فئوية / وبدأ التوتر في سيناء ..تعتبر وخزة ابرة لمصر ..مع ما يحدث في سوريا خاصة ..لو حققت امريكا الأمن الأستراتيجي للأسرائيل يعني انهاء خلافات الحدود ..والوطنية بدعم المشروع الأستطاني الدي تدعمه اصلا امريكا ..اي نهاية / الثورة الفليسطينية /باحداث وطن موازي على هامش الحدود ..اسرائيل قوية بهده الأنقسامات العربية وخيبات المنظمات الأقليمية ..التي لن تخرج عن القهرية الدولية..
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق