]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

الاهتمام بعلمائنا أولى

بواسطة: محمد الأمين أحمد بلاهي  |  بتاريخ: 2013-01-20 ، الوقت: 17:36:02
  • تقييم المقالة:
  على مدار السنوات الماضية فقدت موريتانيا العديد من علملائها الأجلاء الذين رفعوا من قيمتها في العالم الإسلامي رغم حجمها الصغير . نتذكر آب ولد اخطور و محمد محمود ولد اتلاميذ و محمد الخضر ولد مايابه و أحمد الأمين الشنقيطي الذي ألف كتاب شعراء شنقيط من حافظته و هو في المشرق و قام بتأسيس مدارس في الكويت و العراق و دوره كبير في تعليم النساء في تلك الربوع . و نتذكر أيضا العلامة المرابط محمد سالم ولد عدود و العلامة بداه بن البصيري و المختار بن حامد وغيرهم من العلماء . كذلك فقدت موريتانيا العديد من الشخصيات الثقافية و العلمية أبرزها يحيى ولد حامدون و جمال ولد الحسن و العديد من أهل الفن.
ما دفعني إلى كتابة هذه السطور هو ما شاهدته من إهمال وسائل إعلامنا و نوادينا الثقافية لعلمائنا الأجلاء و نكران جميلهم و الإهتمام المبالغ فيه بالشخصيات الأخرى و لو كانت من الخارج و إقامة أيام تكريم لهم في حفلات ينفق فيها الكثير من الأموال . و الغريب أنني وجدت البعض يتبادل التهانئ بمناسبة مرور عامين على رحيل أحد الفلاسفة عبر صفحاتهم على الفيس بوك .
هكذا غاب عن ذاكرتنا علم هذه الشخصيات الفذة و ما جلبت لنا من عز و فخر ف أليس هذا جحود للنعمة؟
« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق