]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما لم يستطيع عليه السياسيون

بواسطة: حيدر داود  |  بتاريخ: 2013-01-20 ، الوقت: 17:35:47
  • تقييم المقالة:

حيدر داود

منذ سقوط النظام الى الان الفرح لم يدخل بيوت العراقيين ,ولم يستطيع احد من السياسيين ان يدخل الفرح والبسمة في قلوب العراقيين,لا سياسيين ولا برلمانيين ولا حكام ولا وزراء ولا ولا ولا ولا اي شيء.   لكن اسود الرافدين هم الذين تولوا المهمة مهمة قيادة الشعب الى الفرح والى الانتصارات والى رفع الرؤوس علية شامخة منيرة بين الدول الخليجية والعربية والعالمية فهم عملوا على توحيد العراقيين جميعا من الشمال الى الجنوب من دهوك السليمانية الى البصرة لك المثال ايها القارئ البلد يعيش اجواء من المظاهرات والبعض يقول طائفية فالسياسيين لم يفعلوا اي شيء حيال ذالك فعندما يحقق المنتخب العراقي فوز فالجاهير العراقية تخرج من البيوت الى الشوارع معلنت افراحها ورغم برودة الجو فهم لايجعلون لذلك هم همهم هو الفرح وكفى حزنا فالمنتخب وحد العراق ووحد الصفوف لاسني ولا شيعي ولا كردي ولاعربي فالجماهير تنادي في اربيل وباقي محافضات شمال العراق   عراق .....عراق.....عراق   والمحافضات الوسطى تنادي   عراق.....عراق........عراق   والمحافضات الجنوبية تنادي   عراق......عراق.....عراق    والكل ينادي   عراق....عراق....عراق

 

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق