]]>
خواطر :
ماخطرتش على بالك يوم تسأل عنى ... وعنيه مجافيها النوم يا مسهرنى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأنفراد بالرأي

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-19 ، الوقت: 19:12:03
  • تقييم المقالة:

 

لأنفراد بالرأي يفتح باب المهاترات السخيفة ..ومن استعلى بفكرة على العقل فقد اطاح بالمعقول ..وركب هوى النفس فطغى ...وتطرف ووسع دائرة المختلف فيه ..ثم ترك الناس في جدل عشوائي منفلت من هدف الحوار ..لتقريب التصورات وبلوغ مرام الأحكامان من ادبيات المحاضرة العربية في التقافة العربية حق الرد واستبيان الفكرة وحتى الأستتابة بعد ردة هي استضاء الأمر واستبصار ما جهل تم نحكم بعد هل هدا الفرد معطل او منكر يقينا لدى لم يجد التكفير الا وفق معطى التعطيل التيقن بطلانه كمن يرد الأسلام جملة متيقن بطلانه وهدا يمنح الفرصة لتدليل وربما دهاب هدة السماحة والمرونة بفعل الأنظمة التي اغتصبت السلطة بعد الخلافة الراشدة التي كان فيها وهن خاصة في ولاية عثمان..وثم طفو التكفير لحد لعزل الخصوم وقد افتعل المامون المعتزلة في محاربة الفكر الديني خاصة المدهبي وفتنة احمد وابن تيمية وحتى ابن سيناء ولما وصل التوحيدي الى حافة الفقر اكل الحشيش واحرق كتبه ان السؤال يقوم لمادا تدفع السلطة ببعض الأفكار الأستحوادية لتعطل العقل ؟وآفة الفكر العربي بعد اغلاق باب الأجتهاد التفرد بالرئ بصيغة الجماعة .. ...
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق