]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تخاريف4

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-19 ، الوقت: 19:04:33
  • تقييم المقالة:

 

من هدا الدي يعطيك الموت راية ..ويسلطك على رقاب العالمين ..؟ من ينهي الفكرة بتنصيبك وصيا على العقل ؟ ومن يقول لك ان تصوراتك حول الحياةوالأنسان والفناء ..والأختلاف مأثورا مقدسا لا يمكن الخروج عليه ..وان عصيانه اثم ؟ من قال لك ان الأختلاف ردة ؟ وان الشعر غوايات ابليس ..وان الفكر الحر دعارة وان التنويرين يجب ان يقتلوا ويستباح دمهم للأنهم يرون خلاف ما ترى ..؟هل الأغتيال موقفا حضاريا ؟ هل ضاق العالم بالناس حتى اعتنقوا خلاص التصفيات ..؟ الا يمكن ان يسعنا العالم بلا خصام ولا صراعية قدم لها بافكار الشواذ من الشيزوفريين الفوبيين ..اتتصور ان كتاب هكدا تحدث زرادشت الدي اسس للنازية وكان من الكتب التي الهمت هتلر ..تاليف /كفاحي / لقد كتبه نيتشه في مصح نفساني يعالج فيه من انهيار عصبي ..وجل كتابات الفرق السرية تدون لها اورادا خاصة وتعرف بالكتب المقدسة كما فعل اليهود في البروتوكولات التي لما اكتشفت في قصة مخابراتية رائعة عرفنا كم الحقد اليهودي على الجويم العامة القدريين ..ان الصراعية التي اسس لها كثير من الكتاب ودعمها دارون ودعى لها المحدثين مثل فوكو ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق