]]>
خواطر :
رأيت من وراء الأطلال دموع التاريخ ... سألته ، ما أباك يا تاريخ...أهو الماضي البعيد...أم الحاضر الكئيب...أو المستقبل المجهول....   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تسَللت الى مخدعِها...

بواسطة: محمد نشابة  |  بتاريخ: 2013-01-19 ، الوقت: 13:49:51
  • تقييم المقالة:

تسَللت الى مخدعِها

إني أرى... طيفَها
 من وراءِ قضبانِ شُبَاكي

 يتمايلُ خلْفَ ستائِر غرفتِها

سنلهو الليلةَ...

أشعرُ بنسائمِها تلفحُ خدايَ

و يداها تشبكُ يدايَ

 نطفو ...
نُشْعِل النجماتِ في فضائنا

عجباً... كيف فراشٌ واحدٌ
نذوبُ عليه و يجمعُنا

نَهزمُ فيه ... الستائرَ و القضبانَ.


سلسلة (هل خطّ الزمان مثل حكايتي)

كتاب (الحب معركة مع الذات)

- محمد نشابة -

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق